روابط للدخول

إئتلافا "دولة القانون" و "الوطني العراقي" يبحثان إمكانية إندماجهما


بحث وفد من قياديي ائتلاف دولة القانون مع القيادي في الإئتلاف الوطني العراقي رئيس المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم امكانية اندماج الإئتلافين في المرحلة المقبلة.
ويرى مراقبون ان هذه المساعي تأتي بعد أن أشرت نتائج الانتخابات التشريعية تقارباً بين ائتلاف دولة القانون وائتلاف القائمة العراقية، وانها قد تمثل فعلاً إستباقياً خشية صعود القائمة العراقية والتخوف من تشكيل الحكومة المقبلة برئاسة زعيمها أياد علاوي، ما دفع قيادات الائتلافين الى بحث الاندماج فيما بينها.
ويقول رئيس تحرير صحيفة "بدر" التابعة للمجلس الإسلامي الاعلى كريم النوري ان طبيعة توجّهات الائتلافين شكّلت الدافع وراء مثل هذا التقارب، مؤكداً ان التقارب جاء لضرورات واقعية افرزتها نتائج الانتخابات.
لكن السؤال هل هناك امكانية لدمج الائتلافين في كتلة سياسية واحدة ينتج عنهما تشكيل الحكومة المقبلة برئاسة نوري المالكي وطي أحداث المرحلة السابقة؟
الكاتب سليم رسول يرى ان دمج الائتلافين قضية ممكنة لوجود توجهات ومشتركات واحدة بينهما، وبسبب ضغوط المرحلة الراهنة، لكن رئاسة المالكي للحكومة المقبلة ربما تأتي في اطار صفقة مدروسة من قبل الائتلاف الوطني.
وسواء اندمج الائتلافان ام لم يندمجا فان الحكومة المقبلة لن تتشكل من كتلة واحدة أو إثنتين، لأن الحاجة تبقى قائمة الى ثلاثة كتل لتشكيلها، وان الايام المقبلة ربما تفرز ظهور تحالفات جديدة على الساحة العراقية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG