روابط للدخول

مطالبة المالكي بإعادة الفرز والعد تثير القائمة العراقية


بعد ان أبدت كيانات سياسية شكوكاً بحدوث عمليات تزوير في الإنتخابات في مرحلة ادخال البيانات الكترونياً، تكررت المطالبات الموجهة الى المفوضية المستقلة العليا للانتخابات بإعادة عمليات العد والفرز بطريقة يدوية.
وكان بين تلك الكيانات ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي الذي أصدر بياناً أثار استياء بعض السياسيين بسبب ما نوّه عنه المالكي اثر مطالبته باعادة عمليات العد والفرز الى منصبه كرئيس للحكومة وقائد اعلى للقوات المسلحة، فضلاً عن تحذيراته بتدهور الاوضاع الامنية اذا ما امتنعت مفوضية الانتخابات عن المثول الى تلك المطالبات...
ويشير المتحدث باسم الحكومة والمرشح عن ائتلاف دولة القانون علي الدباغ الى ان الحكومة باتت الآن مسؤولة بشكل مباشر عن مفوضية الانتخابات بعد انتهاء ولاية مجلس النواب.
وعن اسباب استخدام المالكي صفة القائد العام للقوات المسلحة، أفاد الدباغ بان الحكومة تخشى من حدوث ردود افعال شعبية تؤثر على الاوضاع الامنية اذا ما بقيت الشكوك تحيط بالنتائج الصادرة عن المفوضية.
من جهته يقول المرشح عن القائمة العراقية عمر عبد الستار ان العملية الديموقراطية في العراق لا تزال تفتقد الى اركان عديدة، منها وجود احصاء سكاني دقيق وقانون ينظم عمل الاحزاب وقواعد للسلوك، واصفاً "ما صدر عن رئيس الوزراء بكونه نوعاً من أنواع الدكتاتورية"، مبدياً استغرابه لمثل هذه المطالب.
وأكد عبد الستار على ضرورة ان تقبل الكيانات، وبخاصة الخاسرة منها، بالنتائج الصادرة عن المفوضية التي حثها باعتماد المتيسر لها من المعايير السليمة في اطلاق النتائج.
الى ذلك أبدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات استغرابها من مطالبة المالكي، ولفتت الى صعوبة اعادة عمليات العد والفرز التي أكدها مدير العلاقات في شبكة شمس لمراقبة الانتخابات محمد الربيعي، مشيراً الى ان المفوضية هي من فتح باب التشكيك بعد ان تاخرت في اعلان النتائج.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG