روابط للدخول

توالي وصول المشاركين في "المربد الشعري" من خارج العراق :


سجل مطار بغداد الدولي وصول العشرات من الشخصيات الأدبية والفنية والإعلامية القادمة من عدة بلدان تلبية لدعوة وزارة الثقافة للمشاركة بفعاليات الدورة السابعة لمهرجان المربد الشعري بعد مرحلة التغيير ، و الذي من المؤمل ان يقام للفترة من 23 ولغاية 26 من الشهر الجاري في محافظة البصرة
الى ذلك اشار مدير عام دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة عقيل المندلاوي الى توجيه دعوة المشاركة الى اتحادات الكتاب والأدباء في العديد من دول العالم متوقعا وصل قرابة 60 شخصية ثقافية عربية واجنبية بينهم عدد من العراقيين المغتربين خلال اليومين القادمين
وافاد المندلاوي الى اذاعة العراق الحر بان من الفعاليات التي سيشهدها المهرجان الذي يحمل اسم الشاعر الراحل بلند الحيدري احتفاءا به وبدوره الأدبي، تكريم للشاعر ياسين طه حافظ واستذكار للراحل شيخ بغداد العلامة حسين محفوظ ، فضلا عن تقديم نحو 30 قراءة شعرية ونقدية في كل يوم من الأيام الثلاثة للمربد التي ستشهد ايضا عروضا ً فنية و فلكلورية بصرية ومشاركة الموسيقى العالمية من خلال أمسية للفرقة السمفونية العراقية.
من جهته نوه مستشار العلاقات الخارجية لوزارة الثقافة منعم الفقير الى وجود رغبة لافتة من قبل الكثير من الأدباء والشعراء للمشاركة في مهرجان المربد الذي عده بوابة محبة وسلام تفتح على العالم اجمع مشيرا الى حضور شخصيات فنية وادبية من تركيا واميركا واسبانيا وفرنسا والبرتغال واليونان فضلا عن شعراء عرب من البحرين وسوريا والمغرب .
فيما وجد الكاتب والأديب المغربي كمال اخلاقي بمشاركته بفعاليات مهرجان المربد فرصة دعم ومؤازرة للثقافة العراقية كاشفا عن عشقه وولعه بالشعر العراقي الذي يرتبط معه بعلاقة وجدانية بحسب تعبيره عادا مشاركته في المربد تعبيرا عن تلك الخصوصية والمكانة مبديا تضامنه مع الثقافة في العراق التي عانت من ويلات الحروب ولابد من دعمها خصوصا من قبل المثقفين العرب الذين وبحسب الكاتب المغربي كمال اخلاقي مازالوا يتبعون سياسات بلدانهم وما تفرضها عليهم من قيود واحكام .
اما الشاعر والمسرحي الدنماركي "سايا اندرسون" فلم تمنعه الأخبار والتهويل الاعلامي التي تحكي عن سوء الأوضاع الأمنية في العراق عن المجيء والمشاركة ومؤكدا أن الاقتراب من العراقيين وثقافتهم تجربة تستحق المغامرة ، بحسب الشاعر الدنماركي .
XS
SM
MD
LG