روابط للدخول

وقائع خطف صحافي يحكيها فلم سينمائي عراقي


بتلر بعد تحريره من خاطفيه

بتلر بعد تحريره من خاطفيه

"الموت شرقاً"، عنوان لفيلم سينمائي قصير تدور أحداثه حول حادثة الخطف التي تعرض لها الصحافي البريطاني ريتشارد بتلر عام 2008 واحتجز على اثرها مدة شهرين قبل ان تحرره القوات الأمنية العراقية.
صاحب فكرة انتاج فيلم الصحافي عباس الفياض يقول ان الفيلم يتناول تجربة الخطف التي عاشها بتلر مع صحافي عراقي كان يعمل معه لصالح شبكة CBS التلفزيونية الأميركية، مشيراً الى ان الفم يلخّص بعض جوانب المخاطر والتحديات الأمنية التي يواجهها الصحافيون العراقيون والأجانب في العراق.
من جهته قال مؤلف الفيلم أحمد ابراهيم السعد ان الفيلم كان محاولة للتعبير عن الجوانب الانسانية المتعلقة بحوادث الخطف التي استهدفت العديد من الصحافيين في العراق.
وذكر السعد في حديث لـ "اذاعة العراق الحر" ان عملية إنتاج الفيلم تمثل محاولة فنية خاصة لا يُمكن ان تتحول الى ظاهرة في ظل تدهور حركة الانتاج السينمائي في العراق لأسباب من أبرزها غياب الدعم.
مخرج الفيلم بهاء الكاظمي قال ان الفيلم الذي عرض مؤخراً لأول مرة في مقر شبكة الاعلام العراقي في محافظة البصرة بحضور عدد من الأدباء والصحافيين والفنانين سوف يعرض مرة ثانية في الشهر المقبل ضمن فعاليات مهرجان الخليج السينمائي الذي يقام سنوياً في دولة الامارات العربية المتحدة.
يذكر أن الصحافي البريطاني رتشارد بتلر تم خطفه مع صحافي عراقي من فندق يقع في مركز مدينة البصرة، وبعد ثلاثة أيام اطلق الخاطفون سراح الصحافي العراقي فيما ظل باتلر قيد الاحتجاز مدة شهرين قبل أن تتمكن القوات الأمنية من تحريره عن طريق الصدفة أثناء قيامها بتنفيذ عمليات دهم وتفتيش بحثاً عن مطلوبين ضمن خطة صولة الفرسان، حيث عثرت عليه محتجزاً في بيت يقع في منطقة الجنينة والقت القبض على عدد من خاطفيه.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG