روابط للدخول

حذرت منظمة انسانية دولية في تقرير جديد من ان نحو نصف مليون عراقي مهجرين داخل وطنهم يعيشون في ظروف بائسة وتشكل اوضاعهم أزمة انسانية خطيرة. وقالت المنظمة الأممية لمساعدة اللاجئين "ريفيوجيز انترناشنال" Refguees Intrenational في تقرير اصدرته عشية الذكرى السابعة لغزو العراق بقيادة الولايات المتحدة ان من اصل مليون ونصف مليون عراقي اضطروا الى النزوح عن مناطق سكنهم في عامي 2006 و2007 هناك خمسمئة الف يعيشون في أكواخ ، أي ثلث اجمالي عدد المهجرين.
اذاعة العراق الحر التقت رئيس لجنة المرحلين والمهجرين في مجلس النواب عبد الخالق زنكنة الذي اعرب اعن اعتقاده بأن عدد المهجرين الذين يعيشون اوضاعا مزرية يزيد على الثلث الذين اشار اليهم تقرير منظمة اللاجئين الدولية وانه اقرب الى اربعين في المئة من المجموع أو حتى نصفهم.
زارت فرق المنظمة الأممية لمساعدة اللاجئين التي يوجد مقرها في الولايات المتحدة عشرين منطقة يتجمع فيها مهجرون عراقيون قال التقتير انهم محرومون من الخدمات الأساسية كالماء ومرافق الصرف الصحي وكثيرا ما توجد اكواخهم في مواقع ليست آمنة ، بما في ذلك تحت الجسور وعلى امتداد خطوط السكة الحديد وقرب المزابل.
رئيس لجنة المرحلين والمهجرين في مجلس النواب عبد الخالق زنكنة قال ان غالبية المهجرين يعيشون الاوضاع المأساوية التي وصفتها المنظمة الدولية في تقريرها.
افاد تقرير المنظمة الدولية لمساعدة اللاجيئن ان الحكومة العراقية لا تفعل الكثير ولعلها لا تفعل أي شيء لمساعدة المهجرين. ودعا رئيس لجنة المرحلين والمهجرين في مجلس النواب عبد الخالق زنكنة من جانبه الى مجهود دولي ومعاملة العراقيين المهجرين داخل وطنهم معاملة ضحايا الكوارث الطبيعية مثل زلزال شيلي أو هاييتي.
قالت المنظمة الأممية لمساعدة اللاجئين في تقريرها ان بواعث القلق سياسيا وامنيا ما زالت تشكل عقبة امام تمكين المهجرين من العودة. ولكن مستشار وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز أكد لاذاعة العراق الحر ان الوزارة تنفذ منذ عام 2009 برنامجا واسعا لمساعدة المهجرين ، بما في ذلك تقديم معونات مالية ومادية لاعادة بناء حياتهم أو الاندماج بالمجتمع المضيف إذا اختاروا البقاء في المنطقة التي نزحوا اليها داخل العراق.
قالت المنظمة الاممية لمساعدة اللاجئين في تقريرها ان الحكومة العراقية في موقع يتيح لها تحقيق عائدات مالية ضخمة من النفط ولكن سنوات عديدة ستمر قبل ان تكون قادرة على اعادة اعمار البنى التحتية في البلاد وتوفير الخدمات الأساسية لشعبها. وطالبت المنظمة حكومة الولايات المتحدة بالمبادرة الى تخفيف العبء عن كاهل الحكومة العراقية لأنها تتحمل مسؤولية خاصة عن معاناة المهجرين ، بحسب التقرير.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG