روابط للدخول

صحيفة بغدادية: نظام القائمة المفتوحة أطاح رؤوساً سياسية كبيرة


شكلت النتائج التي حققتها كتلة العراقية العناوين الرئيسة في الصحافة البغدادية، إذ تقول الزمان إن العراقية قلبت التوقعات بتقدمها على دولة القانون التي تطالب باعادة فرز الاصوات، وتنقل الصحيفة عن عضو ائتلاف العراقية ثائر النقيب توقعه الحصول على 90 مقعداً في البرلمان المقبل.
وفي سياق ليس ببعيد رأت صحيفة الزمان ايضاً ان نظام القائمة المفتوحة والاصبع البنفسجي قد اطاح برؤوس كبيرة تعد من ابرز رموز المشهد السياسي خلال السنوات السبع الماضية فيما عزا نواب ووزراء ذلك الى سطوة كارزما رؤساء الكتل او عجز السياسيين انفسهم عن اقناع الناخبين وضعف الحملات الدعائية. في حين وصف النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان قانون الانتخابات بالسيئ كونه حدد الناخب بانتخاب شخصية واحدة، مضيفاً في تصريحه لصحيفة ان حصول رؤساء الكتل علي اعداد هائلة من الاصوات سيمنحهم حرية توزيع الاصوات ويكون المرشح تابعاً لرئيسه وبذلك ستعود الدكتاتورية والفردية في توزيع المناصب، على حد رأيه.
على صعيد آخر وفي جريدة الصباح، اشارت وزيرة حقوق الانسان وجدان سالم الى ان الحكومة تتعامل مع عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية من سكان معسكر اشرف الواقع في محافظة ديالى بشكل انساني بالرغم من عدم وجود وثائق رسمية ضمن ملفاتهم تتضمن طلبات لجوء ما يؤشر عدم قانونية وجودهم في المعسكر، واكدت الوزيرة في حديثها للصحيفة تأمين اخراج 300 منهم رغبوا بارادتهم الخاصة ترك المعسكر وتوزعوا بين لاجئين وعائدين الى بلادهم منذ عام 2003 لغاية نهاية عام 2009.
وفي صحيفة المشرق يؤكد رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد فلاح محمود القيسي ان عدد غير المتعلمين والاميين في العاصمة بغداد وصل الى مليوني شخص حاليا، موضحاً في تصريح خاص بالصحيفة ان عدد المتسربين من مدارس العاصمة فقط بلغ العام الماضي اكثر من 36 الف طالب وما يقرب من 250 الف طالب متسرب خلال السنوات الاربع الاخيرة، واصفاً هذه الاعداد بالمخيفة جداً، وانها تؤدي الى إلحاق ضرر كبير بالعملية التربوية في العراق عامة والعاصمة بغداد بصورة خاصة.
XS
SM
MD
LG