روابط للدخول

السوق العراقية تعاني من ظاهرة تزوير العملة


نماذج من العملة العراقية الحالية

نماذج من العملة العراقية الحالية

ظاهرة تجلت وبدأت تتسع في العراق وهي ظاهرة تزوير العملة النقدية. هذه الظاهرة غالبا ما نسمع عن وجودها في أسواق التداولات المالية والأسواق التجارية وتعاني منها شريحة واسعة من أصحاب هذه الأسواق.
في بعض الأحيان ينجح المزور في تمرير فئات العملة المزورة على المحال التجارية بسلاسة وفي أحيان أخرى تنكشف هذه الفئات من قبل أصحاب المحال التجارية.
وقال المواطن علي احمد وهو صاحب محل تجاري لإذاعة العراق الحر إن "النقود المزورة تمرر في محلي إثناء فترة زخم المشترين على المحل لكن في اغلب الأحيان أقوم برصدها من خلال المزايا الموجود في العملة الحقيقية الأصلية والتي في الغالب لا تكون موجودة في العملة المزورة."
وقال المواطن جاسم محمد وهو صاحب محل تجاري لإذاعة العراق الحر إن"جميع الفئات الموجودة للعملة العراقية يوجد منها في السوق عملات مزورة ولكن نحن نعرف الفئات المزورة من الورق والمميزات الأخرى الموجودة في العملة الأصلية."
الخبير المالي ماجد الصوري أوضح لإذاعة العراق الحر أن "عملية الحد من انتشار ظاهرة تزوير العملة النقدية العراقية تحتاج إلى أجهزة حديثة توزع على المصارف ومكاتب الصيرفة المالية في جميع إنحاء العراق".
وبين الصوري أن "مواصفات العملة النقدية العراقية أصبحت قديمة وتحتاج إلى تجديد"مشيرا إلى أن "ذلك يعد سببا رئيسيا لتزويرها".
فيما أكد المحلل المالي في البنك المركزي العراقي باسم عبد الهادي لإذاعة العراق الحر أن "العملة النقدية العراقية تخضع للتجديد من خلال استبدال التالف منها كل فترة زمنية".
وأضاف عبد الهادي أن "العملة النقدية العراقية لم تزور حتى الآن بدرجة كاملة وما موجود من فئات مزورة حاليا عبارة عن فئات تخلو من أية مواصفات أو مزايا العملة العراقية التي تشمل الخط الفسفوري وعلامة رأس الحصان ونوع الورق".
أما مديرية الجريمة الاقتصادية فأكدت أنها ضبطت العديد من عصابات تزوير العملة النقدية العراقية وهي مستمرة بملاحقة ما موجود من هذه العصابات في داخل العراق
XS
SM
MD
LG