روابط للدخول

احياء ذكرى قصف حلبجة بالسلاح الكيمياوي



تظاهر امام القنصلية الالمانية في مدينة اربيل يوم الثلاثاء عشرات من اهالي بلدة حلبجة والقرى المجاورة التي تعرضت للقصف بالاسلحة الكيمياوية في عهد النظام العراقي السابق في عام 1988.
واحيا سكان اقليم كردستان العراق ذكرى مرور 22 عاما على قصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية في زمن النظام السابق الذي اسفر عن مقتل حوالي خمسة الاف شخص من سكان المدنية.

وتوقفت الحركة في الساعة الحادية عشرة تماما لمدة خمس دقائق في جميع مناطق الاقليم على وقع صفارات الانذار وخرج موظفو المؤسسات الحكومية الى الشوارع تكريما لذكرى الضحايا

فلاح مراد خان احد منظمي التظاهرة تحدث الى اذاعة العراق الحر قائلا ان العديد من الدول الاوربية زودت النظام العراقي السابق بالاسلحة الكيمياوية ومن بينها هولندا والمانيا ولكن حتى الان لم نر اي بادرة من هذه الحكومات تجاه الشعب الكردي أو اعتذار عن هذه الاعمال التي ساهمت في ارتكابها ضد الشعب الكردي. واضاف انه يعتبر ان من حق الشعب العراقي والكردي ان تعتذر الدول ذات العلاقة وتسهم في اعادة اعمار المناطق المتضررة.

واكد ان ممثلي جميع المناطق التي تعرضت للقصف الكيمياوي شاركوا في التظاهرة مشددا على ان المسؤولية الدولية تجاه المناطق التي تعرضت للقصف تتطلب اعادة اعمار المنطقة واضاف ان القصف الكيمياوي لم يستهدف مدينة حلبجة بل امتد الى العديد من القرى الاخرى التي تبلغ حوالي 40 منطقة وان عملية الاعمار فيها ضعيفة جدا ورغم الجهود التي تقوم بها حكومة الاقليم في هذا المجال فان هذه مسؤولية دولية وبحاجة الى خطة دولية للاعمار. ، بحسب تعبيره
المواطن حسن مصطفى احد المشاركين في التظاهرة قال من جانبه ان المطلوب من الحكومة الالمانية تقديم اعتذار عن تزوديها النظام السابق بالاسلحة الكيمياوية واشار الى ان هناك صواريخ ما زالت موجودة كتبت عليها عبارة "صنع في المانيا" وان الحكومة الالمانية مطالبة بتقديم اعتذار الى الشعب الكردي عن تزويد النظام السابق بالاسلحة الكيمياوية.
وكانت حكومة اقليم كردستان العراق اعلنت يوم الثلاثاء الحداد الرسمي في الاقليم مع تنكيس الاعلام العراقية والكردستانية على مباني المؤسسات والدوائر الحكومية في حكومة الاقليم.

XS
SM
MD
LG