روابط للدخول

الصحف الكردية: الكرد باتوا في بغداد عاملا رئيسيا في تحديد اتجاه العملية السياسية


نقلت صحيفة كوردستاني نوى عن مراقبين لسياسيين تاكيدهم ان الكرد باتوا في بغداد عاملا رئيسيا في تحديد اتجاه العملية السياسية ورقم لا يمكن التغاضي عنه، وان الكتل السياسية العراقية تعتبرهم مفتاح تشكيل الحكومة العراقية الجديدة. واضافت الصحيفة ان الايام القليلة الماضية شهدت تكثيفا لزيارات القادة العراقيين الى الاقليم للالتقاء بالقادة الكرد . وقالت الصحيفة ان القيادة الكردية تتجنب لحد الان الاعلان عن قربها من هذا الطرف او ذاك بل انها اجلت كل قراراتها الى ما بعد اعلان نتائج الانتخابات وتحديد ثقل كل كتل وقوة سياسية. اضافة الى ذلك فان ممثلي الكرد يؤكدون على الاسس التي يعتمدونها للتحالف مع اي قوة سياسية وهي الايمان المطلق بكل فقرة من فقرات الدستور وتطبيق المادة 140 والفدرالية للعراق .

وفي خبر اخر كتبت الصحيفة ان 111 شكوى خاصة وعامة قدمت الى مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في حدود محافظة اربيل من قبل القوى السياسية ووسائل الاعلام والناخبين. واضافت الصحيفة نقلا عن زردشت حسن مدير اعلام المفوضية في اربيل قوله ان المفوضية تلقت 56 شكوى خلال فترة التصويت العام و 55 شكوى خلال فترة التصويت الخاص في حدود المحافظة، واضاف ان بعض هذه الشكاوى يتعلق بشكل اجراء العملية الانتخابية والبعض يتعلق بعدم وجود بعض الاسماء الخاصة بالناخبين والبعض الاخر يتعلق اما بانتهاكات في عملية الاقتراع او بمنع وسائل الاعلام والصحف من تغطية الانتخابات. واضاف مدير الاعلام ان كل هذه الشكاوى رفعها المكتب الى المكتب الوطني للمفوضية للنظر فيها.

نقلت صحيفة ئاسو عن عضو البرلمان العراقي احمد شبك رفضه لما يجري الحديث عنه من ان سلطات رئيس الجمهورية سوف تقلص بعد تشكيل الحكومة والبرلمان وان سلطات الرئيس حددها الدستور لكن تغييرا سوف يحصل هذه المرة هو ان هيئة الرئاسة ستلغى. واوضح شبك للصحيفة ان الرئيس سيحتفظ بحق المصادقة على القرارات والقوانين او رفضها واعادتها الى البرلمان. واضاف ان هناك العديد من اعضاء البرلمان طالبوا سابقا بزيادة صلاحيات الرئيس بينما كان هناك العديد منهم ا يطالبون بتقليص صلاحياته وذلك ضمن مطالبات مختلفة بتعديل الدستور لكن الدستور لم يعدل وان سلطات الرئيس ستبقى كما هي دون تغيير.

وكتبت صحيفة هاولاتي ان رئيس حكومة اقليم كردستان د برهم صالح كشف عن وجود مصاعب تواجه توحيد ادارتي اقليم كردستان بالكامل وهي مصاعب ناشئة عن تصادم العملية مع مصالح رئيسية مختلفة. واضاف صالح في لقاء اجرته الصحيفة معه ان برنامج الاصلاح والتوحيد الحقيقي لمؤسسات حكومة اقليم كردستان في الجوانب المالية والامنية وفصل الحزب عن الحكومة يواجه مصاعب حقيقية وان النجاح في تطبيق هذا البرنامج ليس بالامر السهل. وقال صالح بخصوص المرحلة السياسية الجديدة في العراق ان الحكومة العراقية الجديدة لن تتشكل بدون ان يحسب لثقل الكرد حساب وان الكرد بوحدتهم سيتمكنون من حسم التوازنات. واشار صالح الى ان المعارضة هي ظاهرة من ظواهر الحياة الديمقراطية وتستطيع ان تلعب دورا هاما في توجيه برنامج الاصلاح والتطور في البلد. منوها الى ان لغة التشهير والطعن والتخوين في الفترة الماضية ادت الى تعكير الاجواء السياسية في اقليم كردستان وتوتيرها وان الوقت حان لكي تجري تهدئة هذه الاجواء وان نعمل على ان لا تتحول الخلافات في الاراء الى سبب للعداوة والتباعد.
XS
SM
MD
LG