روابط للدخول

صحف بغداد تهتم بأخبار الانتخابات والكهرباء


الكهرباء لا تعد المواطن بتحسن كبير خلال الصيف المقبل.. هذا ما أفاد به مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء في تصريح أدلى به لصحيفة المشرق. كما أشار المصدر إلى أن الزيادة الملحوظة في ساعات التجهيز بالتيار الكهربائي مؤخراً كانت في معظمها مأخوذة من القطاعات الخدمية والدوائر الحكومية بسبب عطلة الانتخابات.

المشرق أيضاً نقلت عن رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد فلاح القيسي أن الأسبوعين المقبلين سيشهدان تطبيق قرار إلغاء عطلة السبت في المدارس، على خلفية الشكاوى المقدمة للجنة من قبل أولياء الأمور وإدارات المدارس والطلبة نتيجة عدم اكتمال المناهج الدراسية للمراحل المنتهية ولقرب الامتحانات النهائية.. في حين اوردت صحف عدة نفي هذا الخبر ومن بينها الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ونقلاً عن الناطق الإعلامي لوزارة التربية وليد حسين.

صحيفة الزمان أيضاً لكن على صعيد آخر تناول مانشيتها الخلاف بين وزارتي الاتصالات والعمل والاتهامات المتبادلة بينهما بعد ورود أنباء عن سرقة عشرات المليارات من رواتب شبكة الحماية الاجتماعية المخصصة للفقراء والأرامل والأيتام.

وانتقالاً إلى الشأن السياسي الذي استحوذ على عناوين أغلب الصحف البغدادية، فجريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي أشارت إلى أن المشهد العراقي مقبل على "ربيع سياسي طويل" فيما النتائج الأولية تدفع القوى إلى تشاورات مبكرة. أما النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان وخلال حديثه لصحيفة المدى، فقد توقع حصول انشقاقات داخل الكتل السياسية التي لا تمتلك موقفاً موحداً داخل مكوناتها بسبب تعدد المواقف داخل الكتلة الواحدة، وعلى حد رأيه.

وفي عمود له بجريدة الاتحاد يرى ساطع راجي أن في الحكومات السابقة تسربت بعض مضامين الاتفاقات السياسية لكن سرعان ما تم تناسي تلك التسريبات كما تم تناسي البرنامج الحكومي أيضاً لتسيطر على الأداء الحكومي العشوائية وتجميد الملفات والمناورة لحماية الفاسدين والفاشلين، وعندما جاء موعد الانتخابات تكشفت الحملات عن حرب للاتهامات المتبادلة بالمسؤولية عن الفشل، فلكي لا يتكرر هذا المشهد (والكلام للكاتب) لا بد من إعلان مضمون أي اتفاق سياسي تعقده الكتل النيابية، وكما ورد في الصحيفة.
XS
SM
MD
LG