روابط للدخول

مع شروع العراق في تطوير قطاعه النفط سيتعين على منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في مرحلة مقبلة ادراج العراق مجددا في نظام الحصص الانتاجية لمنع تدفق ملايين من براميل النفط الى المعروض الدولي.
وكالة رويترز نقلت عن الخبير في مركز الدراسات العالمية للطاقة ليو درولاس تحذيره لمنظمة اوبك مما سمّاها بـ "تسونامي العراق"!! في اشارة للزيادة المتوقعة للانتاج النفطي العراقي، لكن مسؤولي اوبك ومحللين يرون ان هذه القضية ليست ملحة اذ ربما يستغرق الامر سنوات قبل أن يضيف العراق كمياتٍ مؤثرة من النفط الى انتاجه الحالي البالغ 2.5 مليون برميل يوميا.
وأشارت وكالة رويترز في تقريرها الى ان العراق يستهدف من الصفقات التي عقدها بعد جولات التراخيص مع الشركات الاجنبية الي زيادة طاقته الانتاجية الي 12 مليون برميل يومياً في غضون سبع سنوات ليلاحق السعودية التى تبلغ طاقتها الانتاجية 12.5 مليون برميل.
المدير السابق لشركة تسويق النفط (سومو) ضياء البكاء قلل في حديث لاذاعة العراق الحر من المبالغة في سرعة تحسن صادرات النفط العراقية.
ويرى البكاء ان العراق يواجه تحديات سياسية وأمنية ولوجيستية كبيرة في الوصول الى ذلك الرقم المستهدف، لافتاً الى ان موعد عودة العراق الى نظام الحصص الانتاجية التي تعتمدها منظمة اوبك سيتوقف على الكيفية التى سينتعش بها الطلب على النفط بعد عامين من الانكماش نتيجة الركود الاقتصادي العالمي.
مزيد من التفاصيل في اللمف الصوتي.
XS
SM
MD
LG