روابط للدخول

السعدون: الهاشمي غير مؤهل لتولّي رئاسة العراق


لاحت في الأفق بوادر منافسة حادة بين القوى السياسية العراقية المتنافسة في الانتخابات للاستحواذ على المناصب السيادية في الحكومة المقبلة، والتي بدت واضحة من خلال تصريحات نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي التي طالب فيها بضرورة تولي شخصية عربية رئاسة العراق.
هذه التصريحات أثارت حفيظة القادة السياسيين في التحالف الكردستاني الذين ابدوا رغبتهم في احتفاظ رئيس الجمهورية جلال طالباني بمنصبه لفترة رئاسية جديدة، معتبرين تصريحات الهاشمي بأنها تتعارض مع مواد الدستور العراقي وتهمش دور القوميات الأخرى الموجودة في العراق الى جانب القومية العربية.
النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون قال في حديث لإذاعة العراق الحر أن الهاشمي غير مؤهل لتولي رئاسة العراق خلال الفترة المقبلة، لأنه "يقدم مصالحه الشخصية على مصلحة البلاد العليا".
وكان الهاشمي أشار في تصريحاته الأخيرة الى أن مطالبته بتولي شخصية عربية رئاسة العراق تأتي من باب وضع الأمور في نصابها الصحيح والعمل على إعادة العراق الى محيطه العربي.
وفي هذا الإطار يؤكد شاكر كتّاب المتحدث باسم قائمة تجديد التي يتزعمها الهاشمي أن نائب رئيس الجمهورية لا يحاول التقليل من شأن المكون الكردي في العراق، وإنما جاءت تصريحاته كمحاولة لترسيخ مبدأ تبادل الأدوار في تولي المناصب السيادية في البلاد.
ويلفت كتاب الى أن مسالة توزيع المناصب السيادية في العراق ليست حِكرا على احد وهي بالتالي تعود الى النتائج التي ستحققها القوائم المتنافسة في الانتخابات.
ويشير المحلل السياسي هاشم حسن الى أن المنافسة المحتدمة على منصب رئيس الجمهورية يظهر أن البلاد قد تشهد أزمة سياسية تسبق تشكيل الحكومة المقبلة، مؤكداً في الوقت نفسه أن الغلبة في النهاية ستكون للقوى السياسية التي ستحقق نتائج متقدمة في الانتخابات، والتي ستنجح في عقد الصفقات مع الأطراف الأخرى.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG