روابط للدخول

سياسي كردي: خلافات داخلية قد تؤثر على ترشيح طالباني للرئاسة


رئيس الجمهورية جلال طالباني

رئيس الجمهورية جلال طالباني

قال السياسي الكردي وعضو مجلس النواب محمود عثمان ان لا حاجة لإلحاح الكرد على ترشيح رئيس الجمهورية العراقي الحالي جلال طالباني لدورة ثانية، إذا كان لا يتمتع بحق النقض (الفيتو).
عثمان الذي رشح نفسه لدورة ثانية في مجلس النواب الجديد، اكد ايضا على ضرورة توحيد الخطاب الكردي في كردستان قبل بدء المناقشات في بغداد مع الكتل السياسية العراقية، وبالاخص بعد ظهور كتل اخرى في الاقليم مثل "التغيير" التي ستحصل على نسبة ليست بقليلة من مقاعد البرلمان العراقي المقبل حسب التقديرات الاولية، وأضاف عثمان في حديث لاذاعة العراق الحر:
"الحصول على منصب رئيس الجمهورية يعتمد على نقطتين، الاولى مدى وحدة رأيهم، وهل ان الجميع يؤيد هذا، لان هناك من يعترض على ذلك من الكرد، والنقطة الثانية ما هي صلاحيات رئيس الجمهورية، فان لم يكن له حق النقض (الفيتو)، اعتقد ان ليس من الضروري الإلحاح في الحصول على هذا المنصب، هذا بالإضافة الى نقطة أخرى تتمثل في حاجتنا الى تحالفات مع الاخرين، والى اي حد تؤيد هذه الكتل الكبيرة تولي طالباني منصب رئيس الجمهورية مرة اخرى، لاننا بحاجة الى 207 صوت للمصادقة على القرار".
واكد السياسي الكردي ان الخلافات الداخلية قد تؤثر، لان كتلة التغيير لا تؤيد تولي مام جلال منصب رئيس الجمهورية، واعتقد من الافضل الاتفاق على وحدة البرنامج ووحدة الراي، لانهم اذا ذهبوا الى بغداد وهم مختلفين ستؤثر عليهم كثيرا.
ولفت عثمان الى ان من الضروري على الكتل الكردية ان تجتمع في الاقليم وتوحد مواقفها قبل الذهاب الى بغداد، واضاف:
"اذا لم نحصل على رئاسة الجمهورية يجب التركيز على رئاسة البرلمان ونأمل ألاّ يتأخر تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، واعتقد ان كتلتين او ثلاثة ستتحالف لتشكيلها".
وكانت قضية تولي جلال طالباني رئاسة العراق لدورة ثانية اثيرت من قبل بعض الكتل السياسية العراقية قبل ايام، وبالاخص العربية السنية باعتباره كردياً، في وقت اكدت القيادات الكردية في اقليم كردستان ان الدستور العراقي لا يمنع تولي كردي لمنصب رئيس الجمهورية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG