روابط للدخول

تسجيل مئات الإصابات بمرض اللشمانيا في ميسان



أعلنت محافظة ميسان انها سجلت إصابات لمئات من أبناء قرية الصخرة التابعة لناحية العزير، بداء "اللشمانيا" أو مايُعرَفْ محلياً بحبة بغداد وهو مرض ينتقل عبر الكلاب السائبة والقوارض بشكل رئيسي تسببه لدغة أنثى حشرة الحرمس.
ويعد مرض "الليشمانيا الجلدية" النوع الأكثر شيوعاً، إذ يصاب الجلد بجروح تشفى دوائيا وتترك ندباً قبيحة، في حين تؤدي الحالات المستعصية منه والمعروفة باسم "الليشمانيا الحشوية" إلى فشل الأعضاء ومن ثم الوفاة.
نائب محافظ ميسان محمد حسين قال ان 600 مواطن اصيبوا بالمرض، مشيراً الى ان جميعهم يمتثل للشفاء بعد تلقيهم العلاج، وأضاف:
"جرى اعادة تشكيل لجنة الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، وأخذت اللجنة على عاتقها اتخاذ الإجراءات المناسبة فيما يخص أيجاد مسح للرقعة الجغرافية للمناطق التي تستوطن فيها الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، ووضع خطة لمكافحة هذه الأمراض وتوفير العلاج لكل مرض".
الدكتور قحطان الصالحي من مركز الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة الذي زار المنطقة مع وفد طبي وزاري وعقد اجتماعا مع نائب المحافظ ضم معنيين في المؤسسات الصحية في المحافظة يقول إنه ربما يكون الآلاف مصابين دون أن يعلموا بذلك، وأضاف:
"من المتوقع أن يرتفع عدد الإصابات إلى 1000 أو 2000 بسبب طول فترة حضانة الوباء التي تصل الى ستة أشهر، وهي إصابات حدثت في العام الماضي وبدأت تظهر في الوقت الحالي، وأُطمئِن الجميع عن اتخاذ الإجراءات المستقبلية مع توفر العلاج وبكميات كافية".
من جهتها أشارت الدكتورة سمية بدري من وزارة الصحة إلى أن المنطقة ستشهد حملة رش وتضبيب على نطاق واسع طيلة أيام السنة تجنباً لحدوث إصابات جديدة خلال الموسم المقبل.
ومن المقرر أن تنفذ دائرة صحة ميسان حملة لمكافحة المرض في 22 من آذار الجاري يشارك فيها المئات من منتسبي دائرة الصحة وتساندها كوادر دوائر البيئة والبيطرة والداخلية فضلا عن المباشرة ببرنامج للتوعية والتثقيف لأهالي القرى والمناطق النائية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG