روابط للدخول

صحيفة سورية: علاوي مستعد للتحالف مع المالكي


صحيفة سورية: علاوي يأمل إزالة التوتر مع سورية والعودة شعباً واحداً
تصريحات خاصة لزعيم "ائتلاف العراقية" إياد علاوي، والدعوة إلى إقامة عراق جديد، إضافة إلى الجدل الدائر حول منصب رئيس الجمهورية، كانت من بين أبرز المواد ذات العلاقة بالشأن العراقي، ونشرتها الصحافة السورية اليوم الخميس.
صحيفة "البعث"، مثل غيرها من باقي الصحف السورية، أبرزت خبر إعلان النتائج الأولية للانتخابات العراقية اليوم، ونقلت عن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة آد ميلكرت قوله للصحافيين: إن النتائج الجزئية ستظهر اليوم الخميس، ومن المهم أن يقبلها الجميع، مدركين أنها ليست نهائية، وأوضح المسؤول الأممي أن عملية العد والفرز تتسم بالنزاهة، وأنه من الإنصاف القول إن العالم مندهش للمهنية التي جرت فيها هذه الانتخابات.
صحيفة "الثورة" الرسمية خصصت افتتاحيتها للشأن العراقي، وجاءت تحت عنوان: أن يلملم العراق شتاته، وقال رئيس التحرير أسعد عبود: إن الحلم هو في أن ينتصر العراق، وأن تغادره القوات المحتلة دون عودة، وأن يرتد عنه الإرهاب خاسئاً مهزوماً، وأن يعود أبناؤه من حيث يلجؤون، وأن يستعيد قراره الكامل دون أي مسّ بسيادته، وأن يطبق قوانينه ويبدأ مسيرته من جديد باتجاه المستقبل.
وتابع أسعد عبود: هو الحلم، لكن، ورغم اتساع تفاصيله، وما يواجهه من صعوبات، يبقى حلماً قابلاً ليتجسد حقيقة لا خيال فيها.‏
وقالت الافتتاحية: سبق أن أعلنت سورية أكثر من مرة أنها تنتظر هذه الانتخابات، ومن الطبيعي أن تكون على مسافة واحدة من الجميع.‏
ولخص أسعد عبود طموحات دمشق وقال: بعد إعلان النتائج ننتظر التوجه الفعلي للقيادات المنتخبة عبر أطر ثلاثة هي: أولا، رفض الاحتلال واستعادة السيادة والقضاء على الإرهاب. وثانيا، العبور إلى العالم من خلال حقائق التاريخ والجغرافيا والانتماء. وثالثا، السعي إلى كل ما يؤمن استقرار وأمن المنطقة وتعاون أبنائها للعمل والبناء.‏
صحيفة "الوطن" نشرت اليوم لقاء خاصا مع رئيس وزراء العراق السابق إياد علاوي أشاد فيه بالدور «الكبير والمهم» الذي تؤديه سورية في دعم استقرار العراق، آملاً بأن «تزال كل التوترات لنعود شعباً واحداً، نتعاون» لما فيه خير المنطقة، بحسب تعبير إياد علاوي.
وكشف زعيم "ائتلاف العراقية" في حديثه مع الصحيفة السورية الخاصة عن استعداده للتحالف مع المالكي «خدمة للعراق»، الذي يجب أن يكون «موحداً وديمقراطياً وخالياً من الطائفية السياسية، ويقوم على المصالحة الوطنية».
وأكد علاوي أن العراق بحاجة إلى «دعم الأشقاء العرب»، كما تعهد في حال أصبح رئيساً للوزراء، «بإقامة علاقات طيبة وطبيعية» مع إيران، مشددا ذات الوقت على أن تكون العلاقات بين العراق والولايات المتحدة مبنية «على مبدأ الاحترام المتبادل والحرص على الحفاظ على وحدة العراق»، وقال إياد علاوي إن أميركا «بلد صديق لنا».
صحيفة "الوطن" نشرت أيضا تقريرا عن مرحلة ما بعد الانتخابات العراقية وآخر مستجداتها وقالت: بينما ينتظر العراقيون ما ستتمخض عنه نتائج الانتخابات التشريعية، بدأ جدل جديد حول منصب رئيس الجمهورية، وذلك وسط عزم الأكراد ترشيح الرئيس جلال طالباني لولاية ثانية، ومطالبة قوى سياسية عراقية بضرورة أن يتولى المنصب شخصية عربية.
XS
SM
MD
LG