روابط للدخول

صحيفة اردنية:الانتخابات العراقية التي جرت في الاردن كانت شفافة وسلسلة


تنقل صحيفة الدستور عن شبكة الانتخابات بالعالم العربي قولها ان الانتخابات العراقية التي جرت في الاردن كانت شفافة وسلسلة ومكنت الناخبين من الادلاء باصواتهم بشكل حر ونزيه ولم تؤثر بعض الحالات الفردية على حسن سير العملية الانتخابية.
واعاد التقرير بعض التشنجات القليلة والفردية التي حصلت بين موظفي المفوضية مع بعض الناخبين أو المراقبين إلى رغبة بعض الناخبين التصويت في محافظة غير تلك التي تجيزها التعليمات الصادرة عن المفوضية ويعزى بعضها الآخر إلى عدم كفاية الاوراق الثبوتية الخاصة بالناخبين أو لكثرة وكلاء الكيانات السياسية وضيق حجم بعض المحطات.
واشار التقرير الى دور قوات الأمن الأردنية في الحفاظ على تأمين سلامة سير العملية الانتخابية و لم يلحظ اي تدخل في سيرها.

وتقول الراي ان مجلس الامن الدولي اشاد بسير الانتخابات التشريعية في العراق معتبرا انها «خطوة مهمة» نحو تعزيز وحدة البلاد. واشاد اعضاء المجلس في بيان بالعراقيين «لانهم اظهروا التزامهم بعملية سياسية سلمية تامة وديموقراطية».
وجاء في البيان ان الانتخابات «تشكل خطوة اخرى مهمة في العملية السياسية الهادفة الى تعزيز الوحدة الوطنية للعراق وسيادته واستقلاله» واوضح البيان انه لا يمكن لاي عمل ارهابي ان يعيق الطريق نحو السلام والديموقراطية واعادة الاعمار في العراق.

وتقول العرب اليوم ان نتائج اولية للانتخابات العراقية بدأت بالظهور, وأشارت أنباء إلى فوز "القائمة العراقية" بالمركز الأول في محافظة نينوى.
وتشير محصلة أولية لنتائج الانتخابات في اقليم كردستان الى تغير واضح في موازين القوى هناك, بعد التقدم الذي تحققه حركة التغيير الجديدة على حساب التحالف الكردستاني, الذي يضم الحزبين الرئيسيين وهيمنتها على المقاعد البرلمانية للاتحاد الوطني الكردستاني, بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني, الذي فقد قوته ضمن هذا التحالف ووضع إمكانية احتفاظه بمنصبه في رئاسة الجمهورية موضع شكوك.
وتنقل عن عضو الائتلاف الوطني العراقي جعفر الموسوي ان "التقارب بين الائتلافات, لا سيما الكبيرة حسب النتائج غير الرسمية, سيساعد على تشكيل الحكومة في وقت مبكر".
في صحيفة الغد يقول جميل النمري اننا أمام برلمان عراقي تغيّر تكوينه وتغيرت فيه موازين القوى، فهؤلاء نواب انتخبهم الشعب مباشرة وتركيبة البرلمان الجديدة سوف تنعكس على السلطة التي لن يتمكن طرف من فرض قراره عليها.
من هذه الانتخابات خرجت إيران أضعف، والطائفية أضعف، والقاعدة أضعف. ولا شكّ أن هناك شكاوى كثيرة وعدم رضا بسبب انتهاكات، لكن المحصلة الإجمالية تعكس بدرجة معقولة الواقع، وقد استفاد المالكي من وجوده في السلطة ويمكن بشيء من التفاؤل القول إن العراق عبر عنق الزجاجة نحو السلم والاستقرار، ويمكن الحديث الآن عن انسحاب أميركي لا يخلف وراءه حربا أهلية.
XS
SM
MD
LG