روابط للدخول

أدلى مئات الآلاف من الناخبين العراقيين بأصواتهم في عدد من المحافظات في يوم الإقتراع الخاص الذي يشمل منتسبي القوى الأمنية والمستشفيات ونزلاء السجون.

ديالى: إقبال كبير وإقتراع منتظم

توجه نحو 50 الف ناخب من المشمولين بالتصويت الخاص في محافظة ديالى للادلاء باصواتهم لانتخاب مرشحيهم في البرلمان المقبل.
مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في ديالى عامر لطيف قال ان عملية التصويت الخاص جرت في 179 محطة اقتراع، منها 62 محطة للتصويت المشروط و117 للاقتراع غير المشروط، موزعة على 40 مركزاً انتخابيا في عموم المحافظة، مشيراً الى ان 45 مركزاً منها لمنتسبي الجيش والشرطي وثلاثة مراكز لمستشفيات بعقوبة العام، والبتول للولادة في بعقوبة، والزهراء في الخالص. ومركزان لسجني المقدادية وبعقوبة.
الإقتراع الخاص في ديالى

وشهدت المراكز الانتخابية في بعقوبة اقبالا كبيرا من قبل العديد من متسبي الاجهزة الامنية الذين قالوا انهم جاءوا لانتخاب من يرون فيه الكفاءة ومن باستطاعته خدمة المواطن.
احد منتسبي الشرطة قال انه جاء بمحض ارادته لانتخاب من يمثله في البرلمان ومن يراه كفوءاً وقادرا على خدمة المواطن، فيما بين آخر انه جاء لخدمة وانتخاب العراق من اجل ان تقود دفة الحكم في البلاد حكومة ترعى مصالح المواطنين وتحفظ امنهم وكرامتهم.
موظفون في مركز علي بن ابي طالب الانتخابي شمال بعقوبة قالوا ان المركز استقبل العشرات من منتسبي الاجهزة الامنية، واشاروا الى ان هناك نقصاً في الكثير من المواد.
وقال مدير المحطة السادسة في المركز محمد حميد انه لم يستلم الملصقات الخاصة بارقام وصور الكيانات السياسية بالاضافة الى تاخر الاختام حتى الساعة التاسعة صباحاً.
من جهة اخرى فان العديد من منتسبي الاجهزة الامنية لم يتمكنوا من الادلاء بأصواتهم لعدم ورود اسمائهم في سجلات الناخبين، وقال فتاح محمد احد وكلاء الكيانات السياسية ان العديد من منتسبي الجيش والشرطة ضباطا ومراتب لم يتمكنوا من الادلاء باصواتهم وفق الاقتراع المشروط وهو اقتراع خصص للذين لم ترد اسماؤهم في السجلات، وان عليهم ان يجلبوا المستمسكات الأصولية وهي هوية الأحوال المدنية والبطاقة التموينية والهوية الخاصة بهم، غير ان الكثير منهم لم يتمكنوا من جلب كافة المستمسكات فحرموا من التصويت.

دهوك: مقترعون أميون يستعينون بموظفي المفوضية
أدلى اكثر من 21 الفاً من العسكرين ومنتسبي مؤسسات الوزارة الداخلية والمسجونين والمرضى الراقدين في المستشفيات باصواتهم في التصويت الخاص في دهوك.
مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في دهوك بيار طاهر الدوسكي اوضح في حديث مع اذاعة العراق الحر ان عملية التصويت الخاص جرت في اجواء يسودها الاستقرار والانتظام وبمشاركة جيدة من قبل المشمولين بهذا التصويت، موضحاً ان المفوضية فتحت 34 مركزا انتخابيا في عموم محافظة دهوك تضم 82 محطة اقتراع.


الإقتراع الخاص في دهوك

وفي أصلاحية زركا للكبار التي تعد اكبر السجون في المحافظة وتضم محكومين وموقوفين، اوضح احد السجناء ان "العملية تسير بشكل سلس وتحت انظار مراقبي الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني" مشيرا الى ان الصعوبة الوحيدة التي جابهتهم تتمثل بعدم معرفة بعض السجناء للقراءة والكتابة ما إضطرهم الى الاستعانة باحد موظفي المفوضية".
من جهته اشار منسق شبكة شمس لمراقبة الأنتخابات في محافظة دهوك بدل عبد الباقي ان عملية التصويت جرت في اجواء جيدة ومنتظمة ولم تشهد اية خروقات تذكر، موضحاً ان عدد "مراقبي منظمات المجتمع المدني قليل، وانهم لا يتواجدون في جميع محطات الاقتراع"

كركوك: إتهامات تركمانية بالتزوير
شارك قرابة 34 الف شخص شاركوا في عملية الانتخاب الخاص التي جرت في كركوك حيث ادلى منتسبو الجيش والشرطة والصحة والسجناء بأصواتهم في 12 مركزا انتخابيا وسط اقبال كبير لم تشهده الانتخابات السابقة>
اجراءات امنية مشددة وواسعة اتخذتها قوات الجيش والشرطة لحماية المراكز الانتخابية، واعلن قائد الفرقة 12 اللواء عبد الأمير الزيدي انهم اتخذوا اجراءات استباقية منذ اشهر وان كركوك ستكون بامان.
مدراء المراكز ومراقبو منظمات المجتمع المدني اكدو ان العملية تسير بشكل طبيعي ولم تشهد خروقات تذكر، وقال مدير مركز عَرَفة الأنتخابي قيس خورشيد ان اجراءات عديدة اتخذت لتسهيل عملية الاقتراع.
من جهتها أشارت اطراف تركمانية الى وجودِ تزويرٍِ في بعض المراكز، وقال المرشح التركماني علي مهدي ان بعض افراد الشرطة قاموا بمسح الحبر بالجلافات واعادة التصويت ثانيةً.
في وقت اكد مدير مفوضية الإنتخابات في كركوك فرهاد طالباني ان الحبر غير قابل للمسح، وان من حق المتشككين تسجيل دعوى لدى المفوضية.

الموصل: مشاركة كثيفة وسط أمن مشدد
في محافظة نينوى توجه اكثر من ثمانين الف ناخب من منتسبي القوات الامنية ونزلاء السجون والمشافي الى 76 مركز اقتراع خاص حددت في عموم المحافظة.
ويبدو ان تحوطات امنية مشددة فرضت في محافظة نينوى لتامين سير العملية الانتخابية بنجاح ودون اية مشاكل او خروقات، وقال مدير حماية الشخصيات في نينوى العقيد الركن احمد محمد الوكاع ان الاجراءات الامنية جيدة جدا، وهناك تعاون ما بين القوات الامنية والمفوضية والانتخاب تم بدون اي تدخل من اي طرف .
وبرغم جميع الاجراءات الادارية المتخذة لنجاح التصويت الخاص في نينوى الا انها لم تخلو من بعض الاخفاقات من ذلك عدم وصول قوائم باسماء بعض الناخبين الى مراكز الاقتراع ، ويبدو ان تاخر المشاركة هذه دفع بعض هؤلاء الى التظاهر سلميا كما حدث في قضاء تلكيف شمال مدينة الموصل، عن التاخير الذي رافق تصويت بعض منتسبي القوات الامنية أكد احد موظفي مفوضية انتخابات نينوى ان تاخيراً حصل لعدم ورود القوائم، مشيراً الى ان الانتخابات جرت بشكل اصولي بعد وصول تلك القوائم.
وبحسب بعض المراقبين فان عددا من الناخبين لم تظهر اسماؤهم في مراكز الاقتراع وخاصة في اطراف الموصل، في هذا الوقت بينت مفوضية انتخابات نينوى ان اجراءات روتينية وادارية وقفت وراء ذلك لكنها لم تحول دون مشاركتهم الانتخابية عن طريق الانتخاب غير المشروط .

مزيد من التفاصيل في الملفات الصوتية التي ساهم بإعدادها مراسلو إذاعة العراق الحر في ديالى (سامي عياش)، وفي دهوك (عبد الخالق سلطان)، وفي كركوك (نهاد البياتي)، وفي الموصل.
XS
SM
MD
LG