روابط للدخول

صحافة سورية: تطبيع العلاقات بين دمشق وبغداد بعد الانتخابات


سيطر خبر استقبال الرئيس بشار الأسد لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي على صدر صفحات الجرائد السورية اليوم الأربعاء.
صحيفة "الوطن" الخاصة قالت إن الرئيس بشار الأسد أكد أثناء استقباله نائب الرئيس العراقي، أمس، حرص سورية «الدائم على إقامة أفضل العلاقات مع العراق»، في حين أوضح طارق الهاشمي أن «رغبة العراق في إعادة تطبيع العلاقات مع سورية، وعودة الأمور إلى مجاريها لاقت صدى طيباً عند القيادة السورية».
وبحسب "الوطن" فإن طارق الهاشمي أعلن في تصريح صحفي عقب مباحثاته مع الرئيس الأسد ونائبه فاروق الشرع أن «الخطوات العملية لتطبع العلاقات ستكون بعد الانتخابات».
وأشاد طارق الهاشمي بدور دمشق في استضافة المهجرين العراقيين مؤكدا أن «موقف سورية لم يتغير في تعامله مع العراقيين حتى عندما تعرضت العلاقات الثنائية إلى نكسة مؤقتة»، وتابع طارق الهاشمي يقول: إن «هذا الموقف المسؤول كان يستدعي من نائب رئيس جمهورية العراق أن يعبر عن مشاعر الامتنان والشكر والتقدير مباشرة إلى رئيس الجمهورية العربية السورية ولنائب الرئيس»، معرباً عن اعتقاده بوجود أساس متين بين البلدين يمكن من خلاله بناء مستقبل واعد.
"الوطن" السورية نشرت أيضا مقالا افتتاحيا عن الشأن العراقي تحت عنوان: جرأة الصلح بعد معركة الانتخابات في العراق، وقالت الصحيفة الخاصة: تبقى العلاقة بين دمشق وبغداد مرهونة ليس بمن يأتي لكراسي الحكم في العراق بعد إعلان نتائج الانتخابات، بل إلى أي حد يستطيع المنتصر بناء عراق موحد غير طائفي البنيان، ومستقل عن الفلك الخارجي المؤثر.
وتساءلت الصحيفة عما إذا كان للحكم في العراق أن يصل بنفسه لمأزق مشابه لما وصلت إليه العملية السياسية في لبنان؟ حيث تفوز «موالاة» بشق الأنفس، وتخسر المعارضة بفارق شعرة، وقالت "الوطن": حينها لن يتمكن العراق من التقدم إلى الأمام كما تستحيل العودة إلى الوراء.
وتابعت تقول: أياً كان الفائز عليه أن ينظر بعيداً حول العراق، ويتفحص محيطه، هل يرغب في عراق مقسم طائفياً لكل جار فيه حصة؟ هي عشيرة أو قبيلة أو حي أو قرية، أم عراق موحد أهدافه مشتركة، وأصدقاؤه هم أصدقاء الجميع فيه، وأعداؤه هم خصوم كل أهله؟
الشأن العراقي حضر في مواضيع أخرى مختلفة في الصحافة السورية ومن بين أبرز العناوين المنشورة اليوم:
* الهاشمي يحذر أمام آلاف اللاجئين في سورية من تكرار التجربة الإيرانية في الانتخابات العراقية
* التيار الصدري يعلن أن "ائتلاف دولة القانون" يريد تعطيل العملية الانتخابية
* المالكي يتهم المنافسين لقائمته بتلقي أموال من الخارج ويرحب بعلاقات جيدة مع دول الجوار
* مقتل العشرات في ثلاثة انفجارات انتحارية في بعقوبة
* تسمية أول سفير عراقي في الكويت منذ عقدين
XS
SM
MD
LG