روابط للدخول

صحيفة بغدادية: إتساع ظاهرة شراء أصوات الناخبين


الحديث عن طرق واساليب الحملات الدعائية من جهة، وتراشق الاتهامات بين المرشحين وكتلهم السياسية من جهة اخرى، مع الاقتراب من موعد الانتخابات هو ما يلحظه المطالع في الصحف البغدادية. فالكتلة العراقية وعلى لسان المتحدثة باسمها ميسون الدملوجي حذرت من تسجيلات واشرطة فيديو مفبركة تستهدف صنع قطيعة بينها وبين ناخبيها من السنة، وقالت الدملوجي في حديث لصحيفة الزمان إن "سياسياً كبيراً ابلغني ان مؤامرة تنتظركم ستؤدي الى عدم انتخاب اي ناخب سني لمرشحيكم ويقف وراءها مرشح كبير من احدى الكتل"، بحسب تعبيرها.
في حين اشارت المدى الى ظاهرة شراء اصوات الناخبين بانها اتسعت في الآونة الاخيرة لتتم بمختلف طرق الاغراء بعد تعرض فئات معينة من المجتمع الى محاولات للتأثير على خياراتها الانتخابية من خلال وعود كاذبة او مقابل دفع اموال.
اما في جريدة الصباح فيعتقد عمران العبيدي ان الاهمية المتزايدة بالانتخابات العراقية تؤكد انها انتخابات حقيقية وليست صورية، والنتائج يصعب التكهن بها وصعود شخصيات والمجيء بأخرى وارد، والناخب يستطيع ان يقلب الطاولة ان شعر بأن ذلك ضروري. ويضيف العبيدي بان مانشيت الانتخابات العراقية يُشم منه رائحة التغيير ويثير القلق لدى البعض ويزيدهم انشغالا في محاولة ايجاد الحلول للمشروع الديمقراطي في العراق، لأنه وكلما ثبُتت ركائزه سيزيح الستار عن تماثيل الدكتاتوريات، مايجعلهم يحاولون الامساك ببعض اطراف اللعبة في العراق ويستخدمون وسائلهم كافة لكي لاتخرج الامور عما يرتؤون، والكلام لكاتب المقالة عمران العبيدي.
الواقع السياحي في العراق هو ما اشار اليه سالم الشمري مدير المجاميع الدينية في الهيئة العامة للسياحة، ذلك في تصريح لجريدة الصباح مبيناً ان تواجد المواقع الاثرية والتراثية في مناطق شتى من البلاد الى جانب استتباب الاوضاع الامنية ساهما في توافد العديد من المجاميع السياحية لزيارة المناطق الاثرية والاطلاع عليها. واوضح الشمري ان عشر مجاميع سياحية تايلندية واخرى بريطانية قامت مؤخراً بجولات سياحية بمناطق واسعة من البلاد منها زيارة المتحف الوطني والمدرسة المستنصرية ومنطقة المدائن كما ان الجولات شملت كذلك زيارة المناطق الاثرية في بابل وكربلاء والكوفة فضلاً عن اثار الوركاء في محافظة المثنى، وحسبما ورد في جريدة الصباح.
XS
SM
MD
LG