روابط للدخول

معاقبة 18 كياناً لخرقها قواعد الحملة الإنتخابية


بالنظر للتجاوزات الحاصلة والمستمرة من قبل بعض الكيانات والقوائم المرشحة للانتخابات لجهة استغلالها ابنية المؤسسات الحكومية وممتلكاتها في الحملات الدعائية للترويج، فضلاً عن عدم التزامها بموعد بدء الحملات الانتخابية الترويجية وعدم استخدامها الامثل للساحات والشوارع المخصصة لها، اصدرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أمراً بمعاقبة ثمانية عشر كياناً سياسياً قامت بخرق قواعد الحملة الانتخابية.
المتحدث باسم المفوضية قاسم العبودي أكد ان هناك تقريرا آخر بهذا الشان سيتم تقديمه الى مجلس المفوضية لاتخاذ الاجراءات الرادعة بحق المخالفين مشيرا الى ان العقوبة ستكون مضاعفة في حال تكرار الخروقات من قبل الكيانات السياسية المتجاوزة.
امانة بغداد من جهتها قامت برفع عدد كبير من اللافتات والملصقات الدعائية للكيانات المخالفة، وقال المتحدث باسم الامانة امير علي حسون في حديث لاذاعة العراق الحر ان هذا الإجراء تم إتخاذه ضد الكيانات التي خرقت قواعد الحملة الانتخابية التي وضعتها المفوضية بمساندة الأمانة للحفاظ على مظهر العاصمة من جهة وتعزيز هيبة الدولة ومؤسساتها من جهة اخرى من خلال منع هذه الكيانات من القيام بالحملات العشوائية داخل المدينة واستغلالها ممتلكات الدولة وابنيتها في عمليات الترويج.
وكانت امانة بغداد شكلت اربع عشرة فرقة رقابية وزعت على عموم المناطق الجغرافية للعاصمة لمراقبة الحملات الدعائية التي تقوم بها الكيانات والاحزاب السياسية ورصد مخالفاتها الحاصلة..
المشرف على احدى تلك الفرق علي حسين اوضح انه تم تحديد الاماكن التي لا يجوز ممارسة الاعلان الدعائي فيها من قبل الكيانات السياسية ومنع المخالفين بذلك من ممارسة حقهم الدعائي.
وبالرغم من قصر الفترة المتبقية على موعد اجراء الانتخابات المرتقبة، ما زالت اجراءات مفوضية الانتخابات في هذا الجانب مستمرة
وفيما تؤكد المفوضية استعداداتها وسيرها باتجاه اجراءتها الرادعة بحق الكيانات والاحزاب المخالفة لقواعد الحملة الانتخابية من دون استثناء يشكك عدد من المرشحين بنزاهتها وكفاءة عملها، فقد اتهم مرشح ائتلاف وحدة العراق محمد الخفاجي المفوضية بالمحاصصة السياسية وخضوعها للاحزاب الكبيرة المتنفذة في الدولة كونها صاحبة السطة والقرار على حد تعبيره.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG