روابط للدخول

المعلمون بعد التقاعد ، رحيل ٌ للخبرة ومواجهة الضغط المعيشي


أبدى بعض المعلمين المتقاعدين في محافظة كربلاء ارتياحهم من مبادرة التكريم التي قدمته لهم نقابة المعلمين بعد خدمة في التعليم خلال العشرات من سني حياتهم

لكنهم لم يخفوا قلقهم من ما ستكون عليه ظروفهم المعيشية بعد التقاعد لاسيما وأن الرواتب التقاعدية التي سيتقاضونها ستكون أقل بكثير من مرتباتهم قبل التقاعد.
وعلى هامش حفل تكريم المعلمين المتقاعدين ، طرح سؤال حول واقع التعليم في كربلاء، فوسط شكاوى من تراجع المستوى العلمي في المدارس الحكومية، ولجوء المئات من الأسر لإرسال أبنائها إلى المدارس الخاصة، هل يؤثر غياب المعلمين من ذوي الخبرة في مستوى التعليم ويفقد المدارس لكفاءات وخبرات مهمة ؟.
نقيب المعلمين في كربلاء الدكتور خالد مرعي حسن، أبدى تفاؤله باستمرار وجود العناصر الكفوءة والمخلصة في خدمتها مؤكدا "أن العراق ولود والبركة بالأجيال الشابة التي ستأخذ طريقها"، بحسب تعبيره
لكن الحكومة المحلية في كربلاء أقرت بوجود معوقات عديدة تواجه تطوير قطاع التعليم في المحافظة، فأشارت رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة كربلاء ابتهاج خضير عباس إلى قلة الأبنية المدرسية، وعدم جدية بعض المعلمين والمدرسين في واجباتهم التدريسية والتربوية، لكن ابتهاج خضير لفتت إلى وجود مساع لدى الحكومية المحلية من أجل التوصل إلى معالجات لهذه المشاكل.
المعلمون المتقاعدون وصفوا مشاعرهم بأنها مزيج من الفرح والحزن، فهم فرحون لكونهم قد استراحوا من التزامات المهنة وهمومها وشقاوة التلاميذ بحسب بعضهم. لكنهم مع ذلك يشعرون بالحزن لأن دورهم في العطاء قد بدأ ينحسر، وباتوا يفكرون بما يفكر به المتقاعدون الآخرون، من عدّ الأيام انتظارا ليوم استلام الراتب التقاعدي الذي يتسلموه كل شهرين،.
XS
SM
MD
LG