روابط للدخول

صحيفة بغدادية: المرجعية الدينية في النجف تغلق أبوابها أمام المرشحين


"المرجعية الدينية في النجف تغلق ابوابها امام المرشحين" تناولت الصحف العراقية الصادرة اليوم هذا العنوان في صدر صفحاتها الاول، ونقلت صحيفة المدى في طبعتها لهذا اليوم تأكيد مكتب المرجع الديني علي السيستاني بأنه لن يقوم باستقبال اي مرشح للانتخابات التشريعية المقبلة حتى انتهاء الانتخابات في السابع من شهر اذار المقبل، وعدم دعم المرجعية لاية قائمة من القوائم المتنافسة.
في الشأن الانتخابي ايضا تكشف صحيفة الزمان عن نية رئيس "ائتلاف العراقية" اياد علاوي زيارة ايران بعد الانتخابات، وفي عنوان اخر "فوضى تصاحب زيارة المالكي الى النجف"
وفي شأن آخر ونقلا عن ذات الصحيفة "ترحيب فرنسي بموقف مجلس الامن حيال رفع القيود عن الانشطة النووية العراقية" وجاء في الصحيفة ان مجلس الامن طالب العراق المصادقة على بروتوكول اضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية تمهيدا للنظر برفع القيود عن الانشطة النووية المدنية العراقية.
عشرون مليار دينار للنهوض بواقع الاسواق المركزية على ذمة جريدة البيان وفي صفحة "محليات" فيها نقرأ ايضا "وزيرة الاعمار والاسكان توقع مذكرة تفاهم مع نظيرها الاردني" و "انجاز اعمال مشروع سدة العمارة في ميسان" و "ارسال الوجبة الاولى من الطلبة المشمولين بالبعثات الدراسية"
انخفاض نسب الفساد المالي في الدوائر الحكومية كان من عناوين جريدة المدى والتي قامت ايضا بنشر اسماء المشمولين بمنحة صندوق التنمية الثقافية.
في صفحة "اراء حرّة" من جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي كتب عبد الرزاق الندّاوي مقالا تحت عنوان "قلق الاختيار" قال فيه انه ولاول مرة في الحياة السياسية للعراقيين سيواجه المواطن اثناء فترة الانتخابات حالة من "قلق الاختيار" ويرى الكاتب ان هذه الحالة سوف لن تزول بانتهاء عملية التصويت بل ستمتد الى ان يطمئن الناخب الى صدقية وكفاءة ممثليه في حال فوزهم بالانتخابات..الكاتب اعتبر حالة "قلق الاختيار" حالة ً صحية تلازم الخيارات الصعبة، كما انها تعبّر عن تحوّل في الوعي السياسي والانتخابي الذي تحقق في ذهنية العراقيين، بمعنى ان الخيار الانتخابي -يقول الكاتب- لم يعد جزءا من لعبة يضع قواعدها ونتائجها السياسي، يكون فيها المواطن الممتثل والمنفذ لإرادات لا تعنيه في شئ، على حدّ تعبير كاتب المقال عبد الرزاق الندّاوي.
ونختم هذه الجولة في الصحف الصادرة هذا اليوم بصورة كاريكاتيرية من جريدة الصباح للفنان خضير الحميري، وفيها يحاول احد المواطنين نزع صورة معلقة في الجدار لاحد المرشحين، وجاذبا اياه من يده قائلا "تعال انزل للشارع..متكولي شكو لازك بالحايط
XS
SM
MD
LG