روابط للدخول

صحافة دمشق: فرضان كل منهما بـ 250 مليون دولار من البنك الدولي إلى العراق


الانتخابات التشريعية العراقية، مازالت من بين أبرز المواضيع التي تشغل الصحافة السورية، لكن هذه الصحافة لا تغفل أيضا عن أخبار الملف الأمني أو علاقة العراق مع دول الجوار خصوصا.

في صحيفة "تشرين" الرسمية نقرأ خبرا عن "مقتل وإصابة 21 عراقياً بتفجيرات في الموصل"، كما نقرأ خبرا عن إعادة الآلاف إلى صفوف الجيش، وقالت "تشرين": أعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس إعادة ما يقرب من 20 ألف جندي من النظام العراقي السابق إلى الخدمة في إطار مبادرة بدأت منذ عام 2008. ‏

الصحيفة الرسمية ذاتها نشرت خبرا عن توزيع منظمة الهلال الأحمر السوري، تبرعات ومواد غذائية على عائلات عراقية فقيرة في محافظة الرقة استفاد منها أكثر من 1400 شخص.
كما نشرت "‏تشرين" خبرا عن موافقة البنك الدولي منح العراق القرض الأول من قرضين كل منهما بقيمة 250 مليون دولار للمساعدة في سد العجز المالي الكبير الذي يعانى منه العراق.

‏النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" الخاصة نشرت تحذيرات الزعيم السياسي العراقي البارز إياد علاوي من أن الحكومة العراقية تخاطر بتفشي العنف ثانية بإثارة توترات طائفية قبل انتخابات الأسبوع المقبل، واشتكى علاوي من اعتقال 40 ناشطا في "ائتلاف العراقية" الذي يتزعمه، ومهاجمة عدة مكاتب تابعة له.

"الوطن أونلاين" نشرت خبرا آخر يرتبط بملف الانتخابات ونقلت عن النائب في "جبهة التوافق العراقية"، هاشم الطائي، قوله: إن الغرض من استهداف المسيحيين في محافظة نينوى هو لإدامة عدم الاستقرار في المحافظة متعددة الأديان والمذاهب والقوميات.
بدوره اتهم عضو مجلس محافظة نينوى، يحيى عبد محجوب، بحسب "الوطن أونلاين"، اتهم الحكومة المركزية والمحافظ وأجهزة الأمن، بالتقاعس والتقصير في الكشف عن الجهات التي تقف وراء استهداف المسيحيين.

موقع "شام برس" الإخباري أبرز قلق بعض الجهات العراقية من طباعة كميات إضافية من بطاقات الاقتراع، ونقل عن السياسي العراقي والقيادي في "القائمة العراقية" عدنان الباجة جي، قوله: إن القلق يساور الجميع من أنباء عن طبع "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية" 7 ملايين بطاقة اقتراع إضافية.
كما أبرز الموقع السوري نبأ المساعي المبذولة لإلغاء "هيئة المساءلة والعدالة"، وقالت "شام برس": أعلن المتحدث الرسمي باسم "القائمة العراقية" حيدر الملا أن هيئة الدفاع عن حقوق رئيس "الجبهة العراقية للحوار الوطني" صالح المطلك، قررت إقامة دعوى قضائية ضد "هيئة المساءلة والعدالة" لإلغائها، بسبب قرارها استبعاد المطلك مع 144 مرشحاً ضمن 15 كياناً سياسياً، من الانتخابات العامة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG