روابط للدخول

مع اقتراب موعد الانتخابات وتوجه العراقيين الى صناديق الاقتراع في السابع من آذار ترتفع حرارة السجالات وتتبدى مخاوف على مسيرة الديمقراطية الوليدة.

رئيس مجلس النواب اياد السامرائي لخص في حديث خاص لاذاعة العراق الحر اسباب هذه الهواجس بما في ذلك عدم وجود احصاء سكاني وقصر عمر التجربة الديمقراطية ومواطن الضعف التي ما زالت تعتري العملية الانتخابية.
واشار السامرائي الى وجود تحفظات على أداء المفوضية المستقلة للانتخابات وعلامات استفهام بشأن قدرتها على ادارة عملية انتخابية شفافة ونزيهة.
ولاحظ رئيس مجلس النواب ترشح غالبية الوزراء في الانتخابات مؤكدا الافضليات التي يمنحها منصب الوزير المرشح على منافسه الذي لا يتمتع بمثل هذا النفوذ أو تتاح له الامكانات المادية والمعنوية المتاحة للوزير.
واعرب السامرائي عن الأمل بأن يشكل وجود مراقبين دوليين كابحا يحد من احتمالات التزوير قدر الامكان.
تتوقع المفوضية المستقلة للانتخابات حضور اكثر من اربعمئة مراقب من مختلف انحاء العالم ، بما في ذلك عشرات المراقبين من جامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي.
ساهم في الملف الصوتي الزميل غسان علي الذي اجرى اللقاء مع رئيس مجلس النواب اياد السامرائي.
XS
SM
MD
LG