روابط للدخول

صحف كردية: قوائم من "المساءلة" لاستبعاد عشرات الضباط من الخدمة


كتبت صحيفة هوال ان هيئة المساءلة والعدالة قد اجتثت 376 ضابطا في الجيش والشرطة بينهم عشرون على مستوى قيادي.

ونقلت الصحيفة عن علي اللامي المدير التنفيذي للهيئة ان الضباط المذكورين يتوزعون على اجهزة الامن الداخلي والجيش والمخابرات. واضاف اللامي ان 193 ضابطا في وزارة الداخلية بينهم عشرة بدرجة مدير عام او برتبة لواء، وان الاجتثاث شمل مدراء الشرطة في البصرة والكوت والسماوة ورئيس قوات الحدود ومدير الدفاع المدني. كما شمل 84 ضابطا ممن كانوا ينتمون لفدائيي صدام اضافة الى 99 عضو فرقة في حزب البعث السابق. وزادت الصحيفة ان 58 ضابطا في الجيش العراقي قد ابعدوا بينهم عشرة في مواقع قيادية مثل عبود قنبر قائد قوات عمليات بغداد السابق وثلاثة ضباط برتبة فريق هم مساعد رئيس اركان الجيش عبد الله محمد خميس ورياض جلال مساعد قائد القوات البرية وعثمان علي الغانمي قائد منطقة الفرات الاوسط. وان اسماء اربعة ضباط كبار برتبة لواء قد جاءت في القائمة هم علاء سلمان جاسم المدير العام للاستخبارات العسكرية وحبيب حسين عباس المفتش العام لوزارة الدفاع وحسن كريم قائد غرفة عمليات منطقة الموصل وعبد الامير الزيدي قائد الفرقة الثانية في كركوك وقاسم جاسم نزال القائد العام للفرقة التاسعة وكاظم محمد فارس الفهداوي قائد العمليات العسكرية في الانبار. واضاف اللامي ان 48 ضابطا اخر استبعدوا ممن كانوا في مجاميع فدائيي صدام ابرزهم اللواء عدنان المقصوصي القائد العام السابق لقوات فدائيي صدام.

نشرت الصحيفة في خبر اخر ان 11 حالة انتهاك للحريات الصحيفة قد سجلت في اقليم كردستان خلال الحملات الانتخابية، واضافت نقلا عن بيان اصدرته نقابة صحفيي كردستان ان النقابة عبرت عن قلقها من حصول اعمال عنف ضد الصحفيين وطالبت الجهات ذات العلاقة بالتعامل مع الصحفيين بموجب قانون العمل الصحفي الصادر في عام 2007 الذي يمنح الصحفيين الحق بحضور كل الاجتماعات والتظاهرات والحملات الانتخابية. كما انتقد البيان عدم سماح البرلمان الكردستاني خلال الايام القليلة الماضية للصحفيين بدخول قاعة البرلمان بهدف تغطية جلساته مما ادى الى حالة من عدم الرضا والاحتجاج لدى الصحفيين.

"هوال" نقلت عن بيان وجهه تنظيم القاعدة الى جماهير كردستان على لسان مسؤول التنظيم العسكري لكتائبها في الاقليم مطالبا فيه هذه الجماهير بعدم المشاركة في الانتخابات. واضافت الصحيفة ان حسين البرزنجي المسؤول العسكري لكتائب القاعدة في كردستان طلب عبر بيانه من الجماهير ان يعبدوا الله بدل انتخاب البرلمان وعدم المشاركة في انتخابات يوم 7 اذار وان لا يمنحوا ثقتهم لاحد من المرشحين بحسب تعبيره. ووصف مسؤول القاعدة الانتخابات بانها حيلة شيطانية وشيئ محرم.


كتبت الصحيفة ان الاليات التي اتبعتها حركة التغيير الكردستانية في تحديدها لمرشحيها الى البرلمان العراقي كانت تستند الى معايير المحسوبية مما اقلق الكثير من اصدقاء ومؤيدي الحركة . وقال ناشط للحركة في منطقة كرميان ان هذه الاليات كان لها تأثير سلبي كبير على اعضاء الحركة، واضاف ان اغلب المرشحين هم ممن عملوا سابقا في المنظمات الدولية وان بعضهم قد جلبوا من الخارج بينما رشح قسم اخر ارضاءا لعمه او ابيه او زوجها...
XS
SM
MD
LG