روابط للدخول

صحافة دمشق: الأسد ونجاد يبحثان الملف العراقي


حضر الشأن العراقي في الصحافة السورية اليوم الخميس عبر إبراز أخبار الانتخابات وأوضاع العراق الداخلية الأمنية منها والمعيشية، وغيرها من المواضيع ذات العلاقة.
الملف العراقي كان حاضرا في المحادثات التي أجراها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مع نظيره السوري بشار الأسد اليوم في دمشق، ونقل موقع "سيريا نيوز" الأوسع انتشار في البلاد، عن الرئيس الأسد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نجاد قوله: تحدثنا خلال اللقاء عن العراق والانتخابات البرلمانية العراقية، وتأثيرها على العملية السياسية وانسحاب القوات الأميركية من العراق مستقبلا.
صحيفة "الوطن" الخاصة نقلت عن مستشار الرئيس الإيراني وسفير طهران لدى دمشق أحمد موسوي قوله إنه سيتم خلال زيارة نجاد إلى دمشق التوقيع علی اتفاقية إلغاء التأشيرة لرعايا البلدين.
وفي خطوة تحمل دلالات رمزية شارك الرئيسان الأسد ونجاد في احتفالية عيد المولد النبوي الشريف، وأوضح السفير الإيراني أن جميع محاولات الأعداء للفصل بين إيران وسورية باءت بالفشل. كما أكد موسوي أن سورية وإيران يعملان مع بلدان الجوار، لخلق فضاءات جديدة تسودها حالة الوئام والتعاون الإقليمي القائم علی استقلالية القرار في كل بلد بعيداً عن التدخلات الخارجية.
"الوطن" أيضا نشرت نتائج استطلاع تم في العراق وأظهر تقدم ائتلاف دولة القانون بقيادة المالكي في الانتخابات المقبلة.
وقالت الصحيفة السورية الخاصة: كشف استطلاع للرأي أجراه المركز الوطني للإعلام تقدم ائتلاف دولة القانون الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على التحالفات الأخرى، وبحسب الاستطلاع، جاءت الكتلة العراقية التي يتزعمها علاوي في المرتبة الثانية، أما الائتلاف الوطني العراقي بقيادة عمار الحكيم فحل في المرتبة الثالثة.
صحيفة "الثورة" الرسمية أبرزت تصريحات أدلى بها سفير سورية في القاهرة ومندوبها الدائم إلى الجامعة العربية يوسف أحمد قال فيها: إن العراق سيبقى عمادا أساسيا من أعمدة الأمة العربية، وأن زوال الاحتلال هو الضمانة الأولى لاستعادة العراق عافيته واستقراره.
وبحسب "الثورة" فإنه وخلال جلسة مندوبي الجامعة العربية التي شارك فيها نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أمس، أوضح أحمد أن مشاركة جميع الأطياف والفئات العراقية في الانتخابات العامة المقبلة وفي العملية السياسية يجب أن تكون حقيقة وواقعا لضمان استقرار العراق ووحدته الوطنية وهويته العربية.‏
كما لفت السفير أحمد إلى ضرورة تكثيف الوجود العربي في العراق وتقديم كامل الدعم للعملية السياسية التي تشكل الأساس لخروج العراق من أزمته الحالية ومحافظته على نسيجه الوطني الخالص وعلى هويته العربية ودوره الفاعل ضمن أمته العربية.‏
صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم في سورية نشرت تقريرا عن الحالة المعيشية في العراق، وقالت: فيما تتفاقم مشكلة البطالة يوماً بعد يوم، تحوّل العراق من بلد مصدر للقمح إلى مستورد له.
ونقلت "البعث" عن مجلس الحبوب العراقي توقعه أن يشتري العراق ثلاثة ملايين طن من القمح وما يزيد قليلاً على مليون طن من الأرز هذا العام.
وذكرت "البعث" أن تقارير إعلامية تحدثت عن مشكلة البطالة التي تفاقمت في العراق وأصبحت تشمل أكثر من نصف القوى العاملة، وباتت محافظة صلاح الدين من أبرز المحافظات العراقية التي تعاني من هذه المشكلة، بعد أن كان يعمل أكثر أبنائها في الجيش والأجهزة الأمنية قبل عام 2003.
XS
SM
MD
LG