روابط للدخول

الشبيبة العراقية المهاجرة وتأثيرات الأزمة الأقتصادية


حلقة هذا الاسبوع من [كولاج] تتناول تأثيرات الازمة الاقتصادية على الشبيبة العراقية المهاجرة. فقد ادى الكساد الاقتصادي الى تزايد نسبة العاطلين عن العمل، بعد ان سرحت العديد من المؤسسات والشركات الوف العاملين، ما دفع الايدى العاملة الشابة الى القبول بالعمل المؤقت، والعمل في مجالات بعيدة عما درسوه من تخصصات. ولم تكن الشبيبة العراقية المهاجرة استثناء.
ضيوف [كولاج] اكدوا ان الطلب على العمل اكثر من الفرص المتوفرة لذا فان الشاب يقبل على العمل البعيد عن طموحه وباجور اقل.
احد ضيوف الحلقة وهو خريج جامعة يقول انه لم يكن يتصور في يوم من الايام انه سيضطر الى العمل بعيدا عن مجال تخصصه. أما الشاب مشعل فيقول ان الازمة الاقتصادية دفعت الشباب الباحثين العمل غير القانوني احيانا لانه ليست ثمة بدائل حقيقية. واضاف مشعل ان فرص العمل قليلة جدا خاصة بعد هجرة العديد من شباب الدول المنضمة حديثا الى الاتحاد الاوروبي، اذ ان هؤلاء يقبلون العمل بأقل الاجور. فاطمة ضيفتنا الثالثة تحدثت عن اعلان عدد كبير من الشركات افلاسها، وبالتالي الغت عقود عمل كثيرة، كما ان عددا من البنوك توقف عن تقديم المنح المالية لاقامة مشاريع تجارية صغيرة، ما قلل من فرص العمل وزيادة عدد العاطلين. وتابعت فاطمة قولها بان الاجور بقيت على مستواها في ظل ارتفاع الاسعار ما اثر على مستوى الحياة العامة. ويرى الشاب علي ان الطلاب مستعدون للعمل بأجور قليلة، اذ المهم بالنسبة لهم هو ضمان فرصة عمل حتى اذا كانت هذه الفرصة غير قانونية لتأمين النفقات التي هم بحاجة اليها.
XS
SM
MD
LG