روابط للدخول

استأثرت قرارات هيئة المساءلة والعدالة استبعاد عشرات المرشحين من المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة ، باهتمام الاوساط السياسية والشعبية قبل انطلاق الحملة الانتخابية.

وبعد أخذ ورد اتضحت معالم الصورة في ضوء ما افتت به هيئة التمييز التي شكلها مجلس النواب. وكان من ابرز المستبعدين صالح المطلك أمين عام الجبهة العراقية للحوار الوطني وكتلتها التي تضم احد عشر نائبا. وفي رد على هذا الاجراء قررت جبهة الحوار الوطني مقاطعة الانتخابات التشريعية في السابع من آذار المقبل احتجاجا على استبعاد زعيمها.
اذاعة العراق الحر التقت العضو القيادي في جبهة الحوار الوطني حامد المطلك الذي أوضح ان قرار الجبهة بالمقاطعة لا يعني الانسحاب من العملية الانتخابية بل التنبيه الى مواطن الخلل فيها ، وان الجبهة قاطعت كي تشارك بمزيد من الفاعلية.
وأكد حامد المطلك ان الجبهة ممثلة بزعيمها صالح المطلك تتعرض الى ضغوط شعبية في اشارة الى امكانية عدول الجبهة عن مقاطعة الانتخابات.
وكانت جبهة الحوار الوطني اعلنت مقاطعتها الانتخابات في جميع محافظات العراق عدا كركوك بسبب طابعها الخاص. وشدد العضو القيادي في الجبهة حامد المطلك مجددا في هذا الشأن على أهمية المشاركة برنامج وطني عراقي.
الخبير الانتخابي في المفوضية المستقلة للانتخابات فريد ايار اوضح ان جبهة الحوار الوطني ما زال بامكانها خوض الانتخابات في حال قررت العدول عن مقاطعتها بصرف النظر عن استبعاد امينها العام صالح المطلك.
واعتبر المحلل السياسي اسعد العبادي ان عودة جبهة الحوار الوطني الى السباق الانتخابي ستكون موضع ترحيب مؤكدا ان للجبهة مشروعها الوطني وقيادتها الجماعية التي لا تتأثر بغياب شخص واحد حتى وإن كان الأمين العام.
في غضون ذلك قال عضو جبهة الحوار الوطني مصطفى الهيتي في حديث صحفي ان قرار الانسحاب كان خطوة صعبة جدا ولكنه اضاف ان الجبهة ما زال امامها متسع من الوقت للحديث في موضوع اعادة النظر بالقرار.
ساهم في الملف الصوتي الزميل خالد وليد الذي التقى قياديين في جبهة الحوار الوطني ومسؤولين في المفوضية الانتخابية.
XS
SM
MD
LG