روابط للدخول

صحيفة بغدادية: عطلة رسميةخمسة ايام لغرض الانتخابات


الملف الانتخابي ما زال متصدراً عناوين الصحف البغدادية

فنشرت الصباح الصحيفة الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان الحكومة حددت العطلة الرسمية للانتخابات بخمسة أيام تبدأ في الرابع من آذار ولغاية الثامن منه، فيما وجهت قيادة عمليات بغداد جميع الاجهزة الأمنية المنتشرة في العاصمة بان تكون في حالة انذار وتأهب قبل اسبوع من موعد الاقتراع.

وعرضت الصباح ايضاً ما اظهرته نتائج آخر استطلاع للرأي اجراه المركز الوطني للإعلام وهو ان 11% من المشاركين في الانتخابات يرغبون في اختيار القائمة التي تمثل قوميتهم. واشار المشرف العام على المركز علي الموسوي، الى ان الاستطلاع قد بيّن ان محافظتي دهوك وذي قار ستشهدان اعلى نسبة للمشاركة في الانتخابات، فيما سجلت محافظة الانبار ادنى نسبة مشاركة. ليذكر ان عينة الاستطلاع شملت 66 % من الحضر و 34 % من الريف.

اما في صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية فنقرأ نفي العضو في القائمة العراقية جمال البطيخ وجود اي مخطط يتضمن اجراء رئيس القائمة اياد علاوي زيارة الى طهران قبل الانتخابات. واشار البطيخ ايضاً الى ان علاوي قد وعد الرئيس الايراني احمدي نجاد بزيارة طهران لكن بعد الانتخابات. هذا وبشأن ردود الافعال أزاء تحركات علاوي الخارجية قال جمال البطيخ إن ردود الافعال هي دعاية انتخابة وتعكس الحساسية أزاء نجاح علاوي في علاقاته الخارجية وارتفاع رصيده الشعبي.

ومنها ننتقل الى مقالات الرأي وفي السياق ذاته كتب عامر القيسي في صحيفة المدى ان الصور والملصقات الدعائية تخلو من اي اثارة أو دعوة للمشاهد ان يقف ويتأمل ويقارن ويسأل، وتتساوى في ذلك الكتل الكبيرة والصغيرة، الغنية والفقيرة، الضامنة للمقاعد والساعية اليها . اما الدعايات الفضائية هي الاخرى مصنوعة بعجلة وارتباك وكأن الهدف منها هو الظهور التلفزيوني للمرشح وليس التأثير البصري والسمعي في الجمهور.
ليتابع الكاتب .. لا نريد ان نحمل الناس اكثر من طاقتهم فتجربة الدعايات الانتخابية هي ايضاً جديدة على حياتنا السياسية الملتبسة والمرتبكة. لكن الغريب هو ان كل الوعود المكتوبة على الملصقات ذات طابع عام وهي مشتركة للجميع، محاربة الفساد والقضاء على البطالة وتوفير فرص العمل ولكن لااحد يقول لك كيف ذلك، بحسب تعبير الكاتب.
XS
SM
MD
LG