روابط للدخول

مشروع للإفادة من خبرات الأساتذة الجامعيين بعد تقاعدهم


بالرغم من مرور نحو عامين على صدوره وما حققه من دعم لاساتذة الجامعات؛ ما زال قانون الخدمة الجامعية رقم 23 لسنة 2008 يثير إعتراضاً لجهة تحديده سن التقاعد للاستاذ الجامعي بـ (70) عاما، وهو أمر يرى فيه الاساتذة والجامعات انه يشكل خسارة لا تعوض للمؤسسة التعليمية والبحثية العراقية.
الجامعات العراقية وفي محاولة للتخفيف من اثار هذه الخسارة لكوادرها العلمية تعمل على فتح قنوات جديدة مع يبلغ من اساتذتها سن التقاعد لمواصلة الاستفادة من خبراتهم المتراكمة، كما فعلت الجامعة المستنصرية مؤخرا التي اقامت حفل تكريم لكوكبة من هولاء الاساتذة على طريق اعادة ترتيب علاقتهم بها.
رئيس الجامعة المستنصرية احسان القرشي يقول ان الجامعة ستبقى تحتضن اساتذتها رغم بلوغهم سن التقاعد.
ويقول عميد كلية التربية في الجامعة صباح عبود عاتي ان كليته مازالت بحاجة ماسة لخدمات هؤلاء الاساتذة، موضحاً ان الجامعة شكلت من الاساتذة المحتفى هيئة استشارية علمية من اجل وضع خبراتهم في خدمة خطط ومشاريع النهوض الجامعي.
من جهته يقول استاذ اللغويات في الجامعة طارق الجنابي انه وزملاؤه مازالوا قادرين على مواصلة العطاء رغم احكام قانون الخدمة الجامعية الذي ابعدهم عن مراكزهم العلمية.
ويؤكد استاذ الجغرافيا في الجامعة عباس علي التميمي انهم مستمرون بعطائهم العلمي رغم القانون وما يترتب عليه.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG