روابط للدخول

قرض ياباني لتمويل مشاريع خدمية في غرب العراق


جنود يابانيون في السماوة 2006

جنود يابانيون في السماوة 2006

أعلن العراق عن توقيع اتفاقية مع اليابان تتعلق بمنح قرض ياباني ميسّر للعراق يبلغ مليار دولار أميركي.
القرض الذي وقع عليه الأحد وزير المالية العراقي باقر جبر الزبيدي ومن الجانب الياباني السفير شاجي اوكاوا، هو الأخير في سلسلة قروض قدمتها الحكومة اليابانية للعراق والبالغة قيمتها الإجمالية 3.4 مليارات دولار أميركي لمساعدتها على إعادة ترميم البنية التحتية التي دمرتها الحرب حيث تم استخدام مليارين وأربعمائة مليون دولار في تمويل تنفيذ اثني عشر مشروعاً توزعت على قطاعات مختلفة غطت معظم أنحاء البلاد بحسب الوزير الزبيدي..
الخبير المالي في وزارة المالية العراقية هلال الطحان أوضح لإذاعة العراق أن شروط القرض ميسرة وأن مدة القرض ستكون أربعين عاما وبمعدل فائدة يبلغ 0.65%. مبينا أن القرض سيستخدم في تنفيذ ثلاث محطات لتجهيز المياه الصالحة للشرب في محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار.
الخبير الاقتصادي في البنك المركزي ماجد الصوري يرى بأنه لا يوجد في الوقت الحالي مبرر للجوء العراق إلى القروض، لافتا في حديثه لإذاعة العراق الحر أن هذه القروض تشكل أعباء إضافية على العراق وموازنة الدولة.
الصوري أوضح أن موازنة الدولة العراقية خلال الأعوام الماضية لم تنفذ بشكل كامل لذا فان الفوائض المتراكمة كبيرة وان التقارير تشير إلى أن قيمة هذه الفوائض وصلت إلى 67 مليار دولار منذ 2004 ولغاية 2008.
الخبير الاقتصادي يؤكد أن الفوائض التراكمية لموازنات الأعوام الماضية لم تستخدم في سد العجز، مشيرا إلى عدم موافقة وزارة المالية على تدوير الفائض من الموازنات.
لكن الخبير في وزارة المالية هلال الطحان يؤكد أن الوزارة وبموجب القانون تقوم بتدوير الفائض من موازنة الدولة العراقية سنوياً إلى موازنة العام الذي يليه مشككا بما ورد في التقارير المالية عن وجود فوائض مالية لموازنات الأعوام الماضية..
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG