روابط للدخول

صحف القاهرة: أيام صعبة في الأسبوعيين الباقيين على الانتخابات العراقية


استمرت أزمة المرشحين المستبعدين من خوض الانتخابات البرلمانية تمثل العامل الأساسي لمتابعات صحف القاهرة للشأن العراقي وبدت الصحف تحمل خليطا من مشاعر الثقة في قيادات العراق والرهبة من المحاولات الخبيثة التي تتطلع إلى إفساد الحياة السياسية وإشعال فتنة طائفية جديدة بين أبنائه.
في جولة سريعة بين الصحف نطالع في الأهرام شبه الرسمية تصريحات رئيس القائمة العراقية إياد علاوي التي أكد فيها أن قائمته ستشارك في الانتخابات المقبلة رغم ما سمّاه بمحاولات الإقصاء والتهميش داعيا أن تكون الأجواء مناسبة لإجراء الانتخابات ولفتت الصحيفة إلى تصريحات سابقة لزعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك المنضوي تحت القائمة العراقية التي أعلن فيها أن القائمة ستشارك في الانتخابات حتى وإن استمر إبعاده.
وفي سياق متصل أبرزت الجمهورية شبه الرسمية تشكيك رئيس مجلس النواب إياد السامرائي في شرعية قرار اللجنة التمييزية لهيئة المساءلة والعدالة التي قضت بحرمان المئات من المرشحين من خوض الانتخابات مطالبا في رسالة بعث بها لرئيس مجلس القضاء الأعلى بالنظر بجدية في هذا الموضوع وتوجيهه إلى ما يوافق الدستور والقانون العراقي.
وإلى اليوم السابع المستقلة التي نقلت عن النائب العراقي الكردي سامي الأتروشي وصفه توزيع الهدايا والتبرعات الرخيصة مثل غطاء الرأس والفرن الكهربائي وقنينة الغاز خلال الدعاية الانتخابية بأنه استخفاف بالناخبين العراقيين مناشدا العراقيين برفع شكوى للمفوضية العليا للانتخابات عن أية مخالفة يواجهونها أو استخفاف بهم من قبل المرشحين.
فيما اهتمت المصري اليوم المستقلة بكلمة ألقاها السفير الأميركي في العراق كريستوفر هيل بالمعهد الأميركي للسلام أعرب فيها عن توقعاته بألا تسفر نتائج الانتخابات المقررة في السابع من الشهر المقبل عن فوز تكتل أو قائمة بعينها بأغلبية مقاعد البرلمان وهو ما قد يؤدي إلى فوضى سياسية في العراق محذرا من أن العراق سيشهد أياما صعبة ومليئة بالعنف في الأسبوعين الباقيين قبل إجراء الانتخابات.
وعلى صعيد الاتهامات الأميركية الإيرانية المتبادلة بالتدخل في الشأن الداخلي العراقي رصدت المساء شبه الرسمية رد فعل المسؤولين في هيئة المساءلة والعدالة أحمد الجلبي وعلي اللامي اللذين اتهمهما قائد القوات الأميركية في العراق بالارتباط بالحرس الثوري الإيراني معتبرين ذلك تدخلا في شؤون بلادهم ومعبرين عن دهشتهما وخيبة أملهما من الكلام اللاذع وغير اللائق، حسب وصفهما.
XS
SM
MD
LG