روابط للدخول

هيئة النزاهة تدقق في شهادات 6500 مرشحاً


قال رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي ان مئة واثنتين وخمسين مذكرة اعتقال صدرت بحق موظفين ومسؤولين يشغلون مناصب ادارية مهمة في الدولة، منهم مدراء عامون لضلوعهم بعمليات فساد مالي واداري بعد التحقق من الدعاوى المقدمة ضدهم الى الهيئة.
العكيلي أكد في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان المئات من القضايا الأخرى تنتظر بت المحاكم المختصة فيها الى حين اكتمال التحقيق مع اصحابها من المتنفذين المشتبه بهم.
رئيس هيئة دعاوى الملكية العراقية احمد البراك الذي كان واحدا من المتهمين بعمليات فساد مالي واداري ومن الذين طالتهم الاوامر القضائية الصادرة من قبل هيئة النزاهة والمحاكم المختصة بتهمة اختلاس اموال الدولة، اكد ان اغلب القضايا والدعاوى المقدمة بحق موظفي الدولة وكبار المسؤولين كيدية ومنافية للواقع، واصفاً الاجراءات المعتمدة في هذا الجانب بغير المدروسة، وان بامكانها التاثير سلبا على اداء المسؤولين وسير عمل المؤسسات.
ومع تصاعد وتيرة الانشغال بالانتخابات واقتراب موعد إجرائها، كشف رئيس هيئة النزاهة عن وجود حالات تزوير لعدد كبير من الشهادات الدراسية لمرشحين يرومون دخول المعترك الانتخابي، بعضهم من كيانات سياسية كبيرة لم تشر الهيئة الى اسمائها، وقالت ان التدقيق مازال جارياً في (6500) شهادة قدمت الى الهيئة.
اجراءات هيئة النزاهة في تدقيقها شهادات مرشحي القوائم والكيانات السياسية قبيل خوضها العملية الانتخابية المقبلة كان لها وقع لدى الشارع العراقي، وأبدى عدد من المواطنين مواقف واراء تجاه ذلك.
يشار الى ان هيئة النزاهة تواجه مشكلة اكثر عمقا من تدقيقها لشهادات المرشحين الصادرة في الداخل، تتمثل في آلية تدقيقها للشهادات الصادرة من دول اجنبية ووكيفية معادلتها وفقا للضوابط والقوانين العراقية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG