روابط للدخول

صحيفة بغدادية: مظاهرة في الأعظمية إحتجاجاً على تصريحات الأعرجي


ذكرت صحيفة المدى ان مصادر مقربة من قوائم انتخابية متضررة باجراءات الاجتثاث كشفت عن بروز خلاف داخل كياناتها بسبب تضارب التصريحات المعلنة لمرشحيها حول استبعاد صالح المطلك وظافر العاني عن المشاركة في الانتخابات، وطبقاً للمصادر فان الخلاف القائم كشف عن موقفين الاول يدعو الى المشاركة في العملية الانتخابية والمباشرة بالحملة الدعائية، والقبول بالقرارات القانونية التي صدرت بحق المستبعدين، اما الموقف الثاني فاتجه نحو مقاطعة الانتخابات والتحرك على المنظمات الدولية والاقليمية للطعن بشرعية العملية الانتخابية.
في السياق نفسه يكتب عمران العبيدي في جريدة الصباح ان بعض العناوين باتت متكررة بل انها اصبحت من لوازم اية ازمة سواء كانت سياسية او غير سياسية، لان هذه العناوين فضفاضة الى حد ما وممكنة الاستخدام لاغراض التشويش على توجهات الشارع العراقي، وما ان جاءت الازمة الاخيرة نتيجة بدء هيئة المساءلة والعدالة عملها بتدقيق ملفات المرشحين للانتخابات السياسية العراقية المقبلة وشمول بعض الاطراف السياسية، حتى بدأت التصريحات المتعلقة بالخطر الذي يهدد المصالحة الوطنية في العراق، ليخلص الكاتب في مقالته بان المصالحة قد اصبحت السلم الذي يريد البعض ان يتسلقه كيفما يريد، بحسب وصف الكاتب.
والى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان التي نشرت خبراً عن تظاهر العشرات من ابناء مدينة الاعظمية احتجاجاً على تصريحات النائب بهاء الاعرجي التي وصفت بالطائفية. فيما رفض القيادي في التيار الصدري ستار البطاط في اتصال مع الصحيفة، رفض تصريحات النائب الاعرجي وعدها تصرفاً شخصياً منه لا يتحمله التيار ولا يقبل به. من جهته اكد النائب عن جبهة التوافق رشيد العزاوي للزمان مطالبة جبهته من الائتلاف الوطني العراقي بإستبدال الاعرجي على خلفية تصريحاته الاخيرة.
من جهتها تنقل صحيفة المشرق عن مدير عام دائرة تكنولوجيا المعلومات في وزارة العلوم والتكنلوجيا محمود شريف قوله ان انجاز الوزارة دليل المعلومات والخدمات الالكترونية الذي يعكس خدمات المعلومات للدوائر والمؤسسات الحكومية على الانترنت. مؤكدا في حديث للصحيفة ان العائق الوحيد امام تفعيل المشروع على ارض الواقع هو التشريعات القانونية التي لايمكن المحافظة على معلومات المواطنين الخاصة في دوائر الدولة كافة الا بموجبها، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG