روابط للدخول

صحافة سورية: الحرب انتهت، لكنها البداية بالنسبة للأطفال العراقيين


ملامح الانتخابات العراقية في سورية، وخارطة الكتل البرلمانية بعد الانتخابات، إضافة إلى تسليط الضوء على آثار الحرب على العراقيين، كانت من بين أبرز العناوين ذات العلاقة بالملف العراقي ونشرتها الصحافة السورية الاثنين.
صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم أبرزت تصريحات لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن حرب العراق، وقالت الصحيفة السورية: انتقد بايدن سلفه ديك تشيني عندما اتهم الرئيس باراك أوباما بالضعف في محاربة الإرهاب، وقال بايدن: إن كلام تشيني يدل على أنه إما لم يفهم الموضوع أو أنه لم يتمكن من توضيح الفكرة، كما اتهمه بتحريف التاريخ.
ونقلت "البعث" عن بايدن تأكيده أن حرب العراق لم تكن تستحق ثمنها المرعب، وإن إدارة الرئيس السابق جورج بوش أساءت التعامل مع الوضع ما جعل الولايات المتحدة في وضع أكثر خطراً في أفغانستان.
موقع "سيريا أوول" نشر خبرا تحدث فيه عن ملامح الانتخابات العراقية في سورية، وقال: إن مدير مكتب انتخابات العراقيين في سورية حيدر عبد علاوي بحث مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في سورية، تفاصيل تأسيس وافتتاح مكتب مفوضية الانتخابات ومذكرة التصويت التي وقُعت أخيرا بين خارجية البلدين العراق وسورية.
ونقلت "سيريا أوول" عن عبد علاوي قوله إنه قد تم تحديد 32 مركزا للاقتراع و 167 محطة، ستستقبل أكثر من 200 ألف ناخب عراقي في سورية، وتحديدا في محافظات دمشق وريفها حلب وحمص.
مجلة "الطليعة القومية العربية" نشرت مقالا سلط الضوء على أوضاع أطفال العراق نتيجة الحرب وقالت: إذا ما استمعتَ إلى وسائل الإعلام الغربية، عندئذ ستتصور أن الحرب في العراق قد انتهت، ولكن بالنسبة إلى ملايين الأطفال العراقيين، فإنها البداية فقط.
وبحسب المجلة فإن حرب العراق قاد إلى بروز ونمو تجارة الجنس مع الأطفال، والفصل القسري للأُسر، وانتشار واتساع تعاطي المخدرات، ويعتقد أطباء نفسانيون أن آثار الاضطرابات التي تنتج لما بعد الصدمة على الصغار، في ظروف العنف الشديد، تقود إلى خلق المزيد من العوائق أمام هؤلاء الأطفال في مجال التعليم.
النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن الخاصة" نشرت أكثر من موضوع عن الانتخابات التشريعية، ونقلت عن برلمانيين عراقيين توقعهم أن تسفر الانتخابات المقبلة عن تغييرات كبيرة.
وذكرت "الوطن أونلاين" أن المسؤول الرفيع في إقليم كردستان برهم صالح وصف، في بيان، الانتخابات المقبلة بالمهمة، لأنها تشكل نقطة تحول ستبنى على أساسها المعادلات السياسية الجديدة، كما أنها ستؤثر في توجهات الحكم المستقبلية.
وذكر المسؤول الكردي أن هناك الكثير من المشكلات والخلافات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، ما يتطلب، حسب تعبير برهم صالح، أن "نحافظ على الثقل الكردي في البرلمان لنتمكن من حل تلك الخلافات وفقاً لمصالح شعبنا، وحماية حقوقنا القانونية والدستورية".
XS
SM
MD
LG