روابط للدخول

صحيفة كردية: التحالف الكردستاني تخوض الإنتخابات بقائمة من 365 مرشحاً


استأثر موضوع الحملة الانتخابية باهتمامات الصحف الكردستانية فقد كتبت صحيفة خبات ان التحالف الكردستاني قد شرع بحملته الانتخابية في تسعة محافظات وبمشاركة كل الاحزاب ال 12 المشاركة فيه. وقالت الصحيفة ان احتفالية كبيرة للتعريف ببرنامج التحالف ومرشحيه قد اقيمت في اربيل بحضور رئيس اقليم كردستان وكبار المسؤولين الحزبيين في التحالف الكردستاني. واضافت الصحيفة ان احتفالية كبيرة اخرى قد اقيمت في السليمانية للتعريف ببرنامج التحالف وبمرشحيه في المحافظة. فيما انطلقت في دهوك احتفالية جماهيرية كبيرة لنفس الغرض. ولم تكن كركوك بعيدة عن هذه الاجواء التي شاركت الفئات المختلفة فيها باحتفاليات الحملة الانتخابية.

وتصدرت صور الاحتفاليات صدر الصفحة الاولى من صحيفة كردستاني نوى واشارت الصحيفة ان الرئيس جلال طالباني قد اكد في كركوك على اهمية الانتخابات في توطيد الديمقراطية في العراق وانها مناسبة لتعزيز الروابط بين الاحزاب والجماهير. فيما اكد رئيس حكومة اقليم كردستان د برهم صالح على ان الحكومة مسؤولة عن تأمين الارضية المناسبة لاجراء الانتخابات النيابية المقبلة والتي يجب ان تجري بشكل شفاف وهادئ وبعيد عن التوتر. وطلب صالح في خطاب وجهه الى القوى السياسية المشاركة ان ان تقوم بحملاتها الانتخابية بشكل حضاري بعيد عن التشنج والعنف وفي اطار القانون والالتزام بالقواعد والضوابط التي وضعتها المفوضية العليا للانتخابات.

ولم تخرج صحيفة ئاسو عن هذا الاطار حيث تصدرها مانشيت يقول ان (قائمة التحالف الكردستاني تضم بين مرشحيها 25 من حملة الدكتوراه و18 مرشحا من حملة الماجستير) وكتبت تقول ان القائمة تضم 365 مرشحا في عموم العراق تبلغ نسبة النساء بينهم 26% وان الذين تتراوح اعمارهم بين 30 سنة و49 سنة يمثلون 64.38% من مجموع مرشحيها. وذكرت الصحيفة ان القوى السياسية بعد يومين على بدء الحملة الانتخابية قد تبادلت الاتهامات بسبب قيام البعض بتمزيق ونزع الملصقات الانتخابية للبعض الاخر فيما نقلت الصحيفة عن شبكة شمس لمراقبة الانتخابات ان مخالفات الاحزاب والقوى السياسية في وسط وجنوب العراق اكثر بكثير من اقليم كردستان.

اما صحيفة هاولاتي الاسبوعية فقد ذكرت ان نائب السكرتير العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي الذي عينه الاتحاد للاشراف على الحملات الانتخابية في اربيل في اطار قائمة التحالف الكردستاني لم يحضر الاحتفالية الاولى التي اقيمت في اربيل وان السبب يعود الى ان موضوع توليه منصب نائب رئيس اقليم كردستان لم يحسم بعد. وان الحزب الديمقراطي الكردستاني يسعى الى احياء المشكلات القديمة معه. وقال مسؤول كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني لم يشأ ذكر اسمه للصحيفة ان عدم مشاركة كوسرت رسول علي في الاحتفالية لا علاقة له بموضوع منصب نائب رئيس الاقليم.

ونقلت الصحيفة نفسها عن النائب عن كتلة التغيير في البرلمان الكردستاني نريمان عبد الله ان عددا من البرلمانيين قد ابدوا مخاوفهم من ان تكون خطوة الحكومة لافتتاح مكتب لرئاسة الحكومة في محافظة السليمانية بداية لعودة نظام الادارتين وان تكون هذه الخطوة بمثابة اعطاء الشرعية لهذه العودة. واصفا افتتاح هذا المكتب بالعمل غير الطبيعي وبالعمل المعبر عن عدم الثقة بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني. ولم يخفي عبد الله ان اهالي السليمانية يستحقون خدمات افضل حيث ان محافظتهم لم تتلقى اهتماما كبيرا منذ عام 2003.
XS
SM
MD
LG