روابط للدخول

صحيفة بغدادية: خطة للمحافظة على قوة الدينار الشرائية مع حذف الأصفار


في حديث له مع صحيفة المدى اعتبر عضو ائتلاف دولة القانون علي الاديب ان الامريكان وباقي الدول الكبرى تعتقد ان مصالحها بالعراق لا يمكن تأمينها الا من خلال ما وصفها بـ"العصابة البعثية". في اشارة منه الى التلاطمات الاخيرة التي شهدتها الساحة السياسية العراقية على خلفية قرار اجتثاث البعثيين، معتبراً هيئة المساءلة والعدالة هي تحدد من المشمول او غير المشمول بالاجتثاث. واوضح ان هناك نوعاً من التشابه بين ماحدث بعد انتفاضة العراقيين ضد نظام صدام عام 1991 وبين ما يحدث هذه الايام مذكراً باتفاقية خيمة سفوان التي وصفها بالمذلة.

نبقى مع المدى ومرة اخرى مع خبر إسقاط ثلاثة اصفار من العملة العراقية لتقول الصحيفة: ان مسؤولين في المصرف المركزي اكدّوا اعداد الخطة مع ابقاء العملة محافظة على قوتها الشرائية.
ونقلت المدى عن مستشار محافظ المصرف المركزي مظهر محمد صالح ما قاله من ان عملية التبديل ستكون تدريجية طويلة الأمد تتعايش خلالها العملة القديمة والعملة الجديدة بحيث لا تتأثر حركة السوق والمعاملات التجارية. فيما رأى وزير المالية باقر جبر الزبيدي هذا القرار بانه سيضع العراق في مصاف دول الخليج واصفاً اياه بالاجراء المفرح. لتعود الصحيفة مرة اخرى الى ما قاله المستشار من ان الدينار العراقي الجديد سيُبقي على رموز العراق ويحمل لغتيه الرئيستين، العربية والكردية.

ومن المدى الى المشرق التي عرضت تأكيد رئيس مجلس محافظة بغداد كامل الزيدي عدم وجود مشاريع جديدة للعام الحالي 2010 نتيجة قلة التخصيصات المالية المخصصة للمجلس من قبل الموازنة. موضحاً الزيدي في تصريح خاص بـ(المشرق) ان تنفيذ المشاريع للعام الحالي سيقتصر فقط على المشاريع المستمرة من العام الماضي.

وفيما يتعلق بمقالات الرأي يستشهد محمد عبد الجبار الشبوط في مقالة له بجريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي، يستشهد بما كتبه الكاتب الامريكي فريد زكريا، رئيس تحرير مجلة "نيوزويك"، من ان العراق ما زال بامكانه ان يصبح نموذجاً استثنائياً في العالم العربي. ليعود الشبوط ويقول: مع ان التغيير المحتمل سيكون جزئياً، الا ان هذه الفسحة سوف تفتح المجال امام درجة اكبر من التغيير لو تمكن الناخبون من استثمارها الى اقصى درجة ممكنة. فالتغيير مفهوم ايجابي بناء. لذا لا داعي للتخوف منه او التردد من الدعوة اليه، والكلام بالطبع لكاتب المقالة.
XS
SM
MD
LG