روابط للدخول

العراق ينجز الكثير بإتجاه الإنضمام الى منظمة التجارة العالمية


اكد مساعد الممثل التجاري الاميركي لجنوب اسيا مايكل ديلايني التزام بلاده بتطوير الاقتصاد العراقي وفق الاتفاقية المبرمة بين البلدين.
ديلايني اضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان الحكومة العراقية انجزت الكثير باتجاه الإنضمام الى منظمة التجارة العالمية، مشيراً الى ان القضية وصلت الى مرحلة متقدمة في الوقت الحالي تتمثل في المناقشة مع طرف ثالث، وان الخطوة المقبلة في هذه العملية الطويلة والمضنية والتي تحتاج الى عمل كثير، ستتركز على بحث مصطلحات تبادل البضائع والمستلزمات، إذ ان العراق يتهيأ لهذا الموضوع.
ومع تقدم العراق في خطوات انضمامه الى منظمة التجارة العالمية أبدى اقتصاديون تخوفهم من ان يسهم هذا الانضمام في اغراق السوق العراقية بالسلع المستوردة.
وبين المحلل الاقتصادي ماجد الصوري ان على "العراق ان يطور قطاعاته الزراعية والصناعية ليواكب الدول المنضمة الى منظمة التجارة العالمية، وبدون ذلك سيكون انضمامه غير مجدي وينطوي على آثار سلبية".
فيما نفى مساعد الممثل التجاري الاميركي لجنوب اسيا مايكل ديلايني ان يكون لانضمام العراق الى منظمة التجارة العالمية أي تأثير سلبي على أسواقه، مشيرا الى ان" منظمة التجارة العالمية تستند الى قوانين تحرِّم اغراق اسواق الدول سِلَعياً، وأخرى متعلقة بالرسوم الجمركية لمنع هذه الظاهرة من الحدوث، كما ان المنظمة توفر رادعاً ضد هذه الممارسات ، واعرب عن إعتقاده بأن الولايات المتحدة الاميركية التي انضمت الى المنظمة ستوفّر للعراق درجة من الحماية.
من جهة اخرى بيّن وزير التجارة وكالةً صفاء الدين الصافي ان"العراق يتطلع الى تعاون متبادل في مجال الاقتصاد مع الولايات المتحدة، مشيراً الى انه ينتظر اقبال الشركات الاميركية على الاستثمار فيه، في وقت اكد مساعد الممثل التجاري الاميركي وجود دراسة لجذب الشركات الامريكية الى العراق".
واكد ديلايني ان "بعض الشركات الاميركية تعمل حاليا في العراق وبخاصة في المجال النفطي، وان اهتمامها سيكون اكبر بالاستثمار في العراق لو سهَّل اجراءاته الخاصة بالاستثمار والتجارة".
وبين ديلايني ان الفساد الاداري والمالي في العراق مازال يشكل تحديا لتطور الاقتصاد العراقي، مشيرا الى ان الحكومة الاميركية ستفعل كل مايلزم لتطوير الاقتصاد العراقي.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG