روابط للدخول

صحيفة سورية: سفير طهران يقول نظرتنا إلی العراق إستراتيجية


نشرت صحيفة الوطن الخاصة لقاء مع مستشار الرئيس الإيراني وسفير طهران بدمشق أحمد الموسوي تحدث فيه عن مواقف بلاده تجاه ما يجري في العراق وقال إن الانتخابات هي حق طبيعي للشعب العراقي ولا ينبغي لأي بلد أن يتدخل في الشؤون الداخلية للعراق. وأضاف إن نظرتنا إلی العراق نظرة إستراتيجية وليست تكتيكية ولا تقوم علی المصالح الآنية الضيقة.
وتمنى أحمد الموسوي أن تسفر الانتخابات القادمة عن تشكيل حكومة عراقية قادرة علی مواجهة مختلف التحديات وخاصةً أن الشعب العراقي ينتظر بفارغ الصبر جلاء المحتل ليستعيد سيادته الكاملة علی وطنه، بحسب تعبير السفير الإيراني بدمشق.

ورحب الموسوي بمشروع خلق إقليم اقتصادي يضم سورية وتركيا وإيران والعراق، معتبرا الوقت نفسه، أن الولايات المتحدة تهدف من سياساتها تجاه بلاده تغيير هيكلية النظام الإسلامي في إيران بالهجوم العسكري أو بما يسمی الثورة المخملية، إضافة إلى محاولة احتواء النفوذ الإقليمي لإيران عبر التركيز علی الموضوع النووي. وقال السفير الإيراني: إن طهران لمست بعض التغيير في خطاب الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما، لكنه وبحسب تعبير أحمد الموسوي، ظل تغييرا في اللهجة وليس في المضمون.

من العناوين الأخرى التي نشرتها صحيفة "الوطن" اليوم:
المقاومة تعد بعدم استهداف المقار الانتخابية
براون يمثل أمام لجنة التحقيق حول الحرب في العراق

أما النسخة الإلكترونية من صحيفة الوطن فقد نشرت بدورها مواضيع أخرى ذات علاقة بالشأن العراقي من قبيل:
تعرض أنبوب لنقل النفط إلى عمل تخريبي شرق بغداد
المساءلة والعدالة ترفض معظم طلبات الاستئناف من مرشحين مجتثين
محافظة ذي قار تهدد باللجوء إلى السلاح لمنع البعثيين من الترشح للانتخابات

كما أبرزت الوطن أونلاين تصريحات لرئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي أكد فيها أنه طلب من مجلس الأمن تدخلاً عاجلاً لإنقاذ الديمقراطية في العراق، وقال إن عمليات الإقصاء السياسي والتخويف والاعتقالات، تزوير مبكر للانتخابات.

صحيفة تشرين الرسمية تحدثت عن نتائج تحقيقات لندن حول مسؤولية حرب عام 2003 وأشارت الى اعلان الناطق باسم لجنة التحقيق البريطانية حول الحرب على العراق أمس أن رئيس الحكومة البريطانية غوردون براون سيمثل أمام هذه اللجنة في آذار المقبل.
وفي موضوع متصل نقلت تشرين السورية عن التايمز" البريطانية نتائج استطلاع أظهر ازدياد إحباط وتشاؤم الناخبين البريطانيين. ‏
وأشارت الصحيفة إلى أن السبب الرئيس وراء هذا الغضب الشعبي يتركز باتجاه المؤسسات السياسية في البلاد, حيث أن بريطانيا تعاني من تداعيات الأزمة المالية العالمية، إلى جانب تصاعد الغضب الشعبي حيال الشخصيات والمؤسسات السياسية جراء الحرب على العراق وأفغانستان.
XS
SM
MD
LG