روابط للدخول

طالبان الأفغانية تحصّن مواقعها وسط أنباء عن نزوح أهالي هلمند


تفيد التقارير الواردة من أفغانستان بأن مسلّحي طالبان يحصّنون مواقعهم في إقليم هلمند الجنوبي استعداداً لصدّ عملية عسكرية رئيسية متوقَعة لقوات حلف شمال الأطلسي.
الجنرال ستانلي ماكريستال قائد القوات الأميركية وقوات الحلف الأطلسي في أفغانستان ذكر أن العملية التي تستهدف استعادة السيطرة على منطقة (مارجاه) من شأنها أن "تبعث رسالة قوية" إلى متمردي طالبان بأن الحكومة الأفغانية توسّع سيطرتها الأمنية.
من جهته، قال عبد الله نصرت، وهو أحد قادة طالبان المحليين في المنطقة، في تصريحٍ لرويترز عبر الهاتف الاثنين إن نحو ألفين من مسلّحي الحركة "مستعدون للقتال حتى الموت"، بحسب تعبيره.
في غضون ذلك، أُفيد بأن مئاتٍ من أهالي (مارجاه) ينزحون إلى مناطق أخرى خشيةً من الهجمات المتحالفة التي يتُوقع أنها ستشكّل أبرز استعراض للقوة منذ أمَر الرئيس باراك اوباما بإرسال 30 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان.
لكن البريغادير جيمس كووين، القائد البريطاني لقوة هلمند، ذكر أن التقارير الإخبارية تبالغ بأعداد الأهالي الذين يغادرون المنطقة.
وأضاف في مقابلة أجرتها معه رويترز في مقر قيادته في لشكركاه الاثنين: "أعتقد أن التقارير التي تتحدث عن سكان يفرّون من المنطقة مبالَغ فيها قليلا. إن بعضَهم يغادرون في الحقيقة، ولكن ليس بالأعداد التي تذكرها الأخبار. وأعتقد أننا قد نرى زيادةَ هذه الأعداد في الأيام المقبلة، ولكننا نراقبُ الوضعَ عن كثَب."
إعداد وتقديم: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG