روابط للدخول

صحف القاهرة: الاستعدادات للانتخابات العراقية تجري على قدم وساق



بالرغم من مرور سبع سنوات على سقوط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لكن اسمه عاد ليثير الجدل مرة أخرى داخل الأوساط العراقية مقترنا بحزب البعث الذي يحاول أعضاؤه السابقون العودة للحياة السياسية العراقية، وفي هذا الإطار تابعت صحف القاهرة القرارات العراقية حول استبعاد أو خوض البعثيين للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في مارس المقبل.
نبدأ بالأهرام شبه الرسمية التي ذكرت في متابعاتها اليومية للشأن العراقي أن البرلمان العراقي بحث في جلسة استثنائية مسألة المستبعدين من المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى بالعراق في السابع من الشهر المقبل، وأوضحت الصحيفة أن النواب يسعون لاستصدار قرار ملزم للهيئة التمييزية ينص على ضرورة حسم ملف المستبعدين عن الانتخابات خلال الأسبوع الجاري أو استصدار قرار بسحب الثقة عن الهيئة التمييزية.
أما الجمهورية شبه الرسمية فقد نقلت تصريحات رئيس الوزراء العراقي الأسبق ورئيس الكتلة العراقية إياد علاوي التي اتهم فيها بعض الجهات باستخدام مبدأ الاجتثاث من أجل مواجهة الخصوم السياسيين بعيداً عن الدستور العراقي الذي كان واضحاً في التفريق بين البعثيين وبين بعث صدام، محذرا من أن الاجتثاث العشوائي سيؤدي إلى ضياع مرتكبي الجرائم الحقيقيين.
وفي سياق متابعة أعمال العنف ذكرت المساء أن مسلحين يطلقون على أنفسهم اسم عصائب أهل الحق الشيعية أعلنت أنها اختطفت سنة 2006 أميركيا في بغداد مؤكدة أن مجموع المختطفين الموجودين لدى الجماعة الآن أميركيين، ولفتت الصحيفة أن وزارة الدفاع الأميركية كانت قد أعلنت اختفاء أميركي من أصل عراقي في الثالث والعشرين من كانون ثاني الماضي.
أخيرا نعود إلى الانتخابات العراقية، حيث نقلت اليوم السابع المستقلة عن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية المشهد العراقي قبل الانتخابات، مشيرة إلى أن الهجمات العنيفة التي هزت أرجاء العاصمة العراقية بغداد لم تمنع المرشحين من الترويج لأنفسهم في الوقت الذي اشتدت فيه حرب الكلمات بين مرشحي الأحزاب المتنافسة في هذا المعترك الانتخابي.
XS
SM
MD
LG