روابط للدخول

الصحف الأردنية: تتابع تطورات ملف المستبعدين من الإنتخابات العراقية


تقول صحيفة العرب اليوم ان القائمة العراقية دعت كافة الاطراف والكتل والشخصيات من اعضاء مجلس النواب لاتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة العراق والتي من شأنها ضمان نزاهة الانتخابات واحترام الشعب وقراراته وتوفير الاجواء السليمة التي يتعين ان تسود قبل الانتخابات واثنائها والتأكيد على توسيع فرص المصالحة الوطنية والمحبة والانفتاح والشمولية, باستثناء الارهابيين ومرتكبي الجرائم بحق العراقيين , ليمضي العراق في طريق الاستقرار والنمو والتقدم مساهماً فاعلا في استقرار منطقة الشرق الاوسط الكبير والمملوء بالتوترات والتحديات الواسعة.
وتقول الراي ان أحزاباً شيعية عراقية خرجت في مظاهرات حماسية الاحد وتعهدت بتطهير العراق من الموالين لحزب البعث المحظور
وقال محافظ بغداد للمتظاهرين انهم يجب ألا يقفوا مكتوفي الايدي خلال هذه المرحلة الحساسة وان عليهم أن ينتقموا لشهدائهم ومسجونيهم ونازحيهم والمشردين الذين خلفهم النظام السابق.
كما أطلق زعماء الحكومة المحلية في البصرة تعهدات مشابهة في مسيرة لتطهير المدينة من المتعاطفين مع حزب البعث.
من جهته استنكر رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي محاولات بعض الجهات استخدام مبدأ الاجتثاث من أجل مواجهة الخصوم السياسيين بعيداً عن الدستور العراقي الذي كان واضحاً في التفريق بين البعثيين وبين البعث الصدامي. مؤكدا أن حزب البعث انتهى في العراق .
وتقول الغد ان الستير كامبل المستشار السابق لتوني بلير لشؤون الاعلام كرر دفاعه القوي عن رئيس الوزراء البريطاني السابق بعد تعرضه لانتقادات على خلفية قراره المشاركة في الحرب على العراق، مؤكدا ان بلير كان صادقا تماما, وانه لم يخدع البرلمان وانه رجل جدير بالاحترام.
وقال كامبل ايضا "اذا كان الناس يثيرون هذا الموضوع ايضا وايضا وايضا، فلان اولئك الذين لا يوافقون على التقويم الذي اجراه بلير لا يريدون في الواقع رؤية الجانب الاخر من القضية".
وفي الجانب الثقافي تنشر الدستور قراءة في مجموعة الشاعر العراقي شوقي عبد الامير الاخيرة "محاولة فاشلة للاعتداء على الموت" وتقول ان عنوانها يثير بطرافة مؤلمة تساؤلات ويدفع الى تكهنات فيخيل الى القارىء انه ربما استطاع معرفة بعض اساليب الاعتداء على الموت.
عند الشاعر كما عند المتصوفة والفلاسفة الاشراقيين اجمالا هناك وسيلة للانتصار على الموت هي الانتصار على الجسد.
شوقي عبد الامير ممتلىء بتراثه القديم.. تراث ما بين النهرين وفيه الكثير من البحث عن سر الحياة والخلود والتساؤل عن الموت. وعنده قدرة على "موسقة" ما يقوله وان جاء بعضه احيانا اقرب الى النثر او الى الكلام المنطقي او قريبا من لغة الحياة اليومية. انه فضلا عن موسقة كل ذلك غالبا ما يلبسه ثوبا شعريا قد يتحول هنا وهناك الى غمامي دافىء.
XS
SM
MD
LG