روابط للدخول

يُعدّ تدريب كوادر الشرطة وفقاً لأسس علمية ومنهجية من الخطوات الرئيسية لضمان أمن المجتمع مع مراعاة حقوق الإنسان وحرياته وفق القوانين والتشريعات العراقية والعالمية.
وفي أطار هذا التوجّه، يجيء افتتاح كلية عراقية جديدة للشرطة في نينوى لمواصلة مَهَمات الإعداد العلمي والتدريب المنهجي التي تتولاها أكاديميتان متخصصتان أخريان في كلٍ من بغداد والبصرة.
مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أعدّ متابعة لملف العراق الإخباري أشار فيها إلى حاجة البلاد المتزايدة إلى مؤسسات أكاديمية مشابهة لتخريج الكوادر التي تُناط بها مسؤوليات إقرار الأمن الداخلي حال حصول خريجيها على شهادة جامعية أولية بعد ثلاث سنوات دراسية. معاون عميد كلية شرطة نينوى العقيد محمد منير قال لإذاعة العراق الحر إن هذا الصرح الجديد "سيستقبل الطلاب الراغبين بخدمة أمن وطنهم من عموم العراق وسيتم تدريبهم وتعليمهم بعد أن أكملنا استعداداتنا كافة، وسنباشر ذلك خلال هذا العام بعد أن تم قبول الدورة الأولى وفق شروط محددة لخريجي المرحلة الإعدادية."
وأضاف أن افتتاح كلية للشرطة في نينوى سيفسح المجال أمام خريجي هذه المرحلة في مدينة الموصل وأقضيتها ونواحيها للمساهمة في حفظ أمن البلاد "خاصة إذا ما تلقوا تعليمهم وتدريبهم وفق أسس علمية." من جهته، اعتبر أحد الزعماء المحليين وهو شيخ عشيرة بني خالد في نينوى الشيخ صلاح الخالدي أن الكلية سوف تستقطب شباب المنطقة للانخراط في خدمة الوطن بأسرِه.
أما المهندس عبد الكريم العبيدي فقد أعرب عن الأمل في أن "يصاحب التطور والتكنولوجيا الحديثة ما يتلقاه طلبة كلية شرطة نينوى من علوم وتدريب كي يتخرجوا مزوّدين بالكفاءات والمهارات العالية التي تؤهلهم لحفظ أمن المجتمع."
وكانت إدارة الكلية أعلنت قبول أكثر من 300 طالب خلال دورة العام 2010 مشيرةً إلى تهيئة جميع الأبنية والمستلزمات الدراسية اللازمة لمباشرة الدوام فيها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG