روابط للدخول

وقف أعمال هدم الآثار الفنية التي لاصلة لها بالنظام السابق


اكد رئيس الوزراء نوري المالكي عدم وجود قرار بازالة أي اثر فني في بغداد والمحافظات، تم بناؤه في حقبة النظام السابق، ولا يمت بصلة إلى البعث المنحل او يرمز إلى افكاره وسياساته القمعية وحروبه ومغامراته.
وقال رئيس الوزراء في معرض رده على اسئلة الصحفيين في نافذة التواصل مع الاعلاميين على موقع المركز الوطني للإعلام، ان توجيهات واضحة صدرت لوقف اعمال الهدم التي تستهدف الآثار الفنية التي لا صلة لها بالنظام السابق.
وكانت الانباء قد تضاربت بشأن اعتزام وقيام امانة بغداد وبتوجيه من لجنة مشكلة في رئاسة الوزراء، برفع وازالة نصب "الوحدة الوطنية" الواقع في ساحة اللقاء، و "قوس النصر" المقام في ساحة الاحتفالات الكبرى في العاصمة، وفي تصريح لاذاعة العراق الحرّ نفى مدير العلاقات والاعلام في الامانة حكيم عبد الزهرة علمه بقيام كوادر الامانة بازالة النصبين المذكورين، من غير ان يستبعد هذا الاجراء اذا صدر توجيه او قرار من قبل الجهات العليا في الحكومة، لكن هذا النفي قابله تأكيد بوقوع عملية الازالة لنصب "الوحدة الوطنية" الذي صمّمه الفنان التشكيلي المعروف علاء بشير، وقال رئيس مؤسسة الذاكرة العراقية مصطفى الكاظمي انه قد بوشر بعملية هدم ورفع النصب الكائن في ساحة اللقاء من غير ان تشمل عملية الازالة "قوسي النصر" في ساحة الاحتفالات، ودعى الكاظمي الى الابقاء على هذه النُصب لانها تُشكل توثيقا وتذكارا لنظام دكتاتوري حكم العراق للاجيال القادمة على حدّ قوله.
من جهته وصف الناقد التشكيلي حسن عبد الحميد عمليات الازالة بانها لا تخدم المشروع الفني والثقافي للعاصمة، وقال "رغم اني لست معجبا بنصب علاء بشير لكني لا افضل ازالته بهذه الطريقة الثأرية" على حدّ تعبيره.
وكانت امانة بغداد قد رفعت وازالت عددا من النُصب والتماثيل التي ترمز الى حقبة النظام السابق من ساحات وشوارع المدينة منها نصب المسيرة في ساحة المتحف، ونُصب المقاتل العراقي في الباب المعظم ونُصب بلاط الشهداء في ساحة المستنصرية، ولم يتم التاكد حتى الساعة فيما اذا كانت تعتزم ازالة "قوس النصر" في ساحة
XS
SM
MD
LG