روابط للدخول

مطالبات بإصدار تشريعات تلزم العائلة بتطبيق اللقاحات


تصاعدت دعوات المختصين في القطاع الصحي باتجاه حث الامهات الحوامل والاطفال على الالتزام بجداول التطعيم ومواعيد اخذ اللقاحات المضادة للامراض الانتقالية الخطرة خلال فعاليات اليوم الوطني للتحصين

.<br />تلك المناسبة تلتقي باحيائها سنويا معظم الدوائر والمؤسسات التابعة لقطاعات الرعاية الصحية الاولية بالتزامن مع تأريخ تسجيل اخر اصابة بمرض شلل الاطفال في العراق عام 2000 بحسب مدير الصحة العامة لجانب الكرخ في وزارة الصحة الدكتور صائب محمد وهو يقول " تلك الفعاليات الاحتفالية تاتي تاكيدا ودعما لتوجهات برامج التحصين التي اخذت تسجل قفزات نوعية في التصدي الوقائي لكثير من الامراض القاتلة والمتوطنة في العراق " مضيفا بان حملات التلقيح التي رافقت مواسم الربيع والخريف في العام الماضي سجلت مستوى مطمأن من تغطية كثير من المستهدفين وتحصينهم ضد الحصبة المنفردة والمختلطة والسعال الديكي والخناق وكذلك اللقاح المضاد لمرض شلل الاطفال الذي وصلت نسب الاستهداف فيه الى حوالي 90% بجانب الكرخ<br />لافتا الى وجود تلكؤ مقلق بتغطية لقاح مرض الكزاز بين النساء الحوامل اللاتي عزفن في الاونة الاخيرة عن اخذ ذلك اللقاح الذي يشكل فقدانه تهديدا لحياة نسب كبيرة من الاجنة والاطفال حديثي الولادة.<br />فيما اشارت مديرة وحدة التحصين في دائرة صحة بغداد الكرخ الدكتورة ماجدة محمود الى اعدادهم برنامج تحصين موسع لعام 2010 يهدف الى تطعيم نسبة كبيرة من الاطفال والنساء الحوامل باللقاحات المضادة لكثير من الامراض الانتقالية الخطرة وهي تقول " لدينا خطة لحماية الاطفال من الامراض خلال السنة الاولى من حياتهم بأخضاعهم الى جدول تلقيحات خاص يلحق بجدول تطعيم مدعم للمتسربين وجرعات منشطة خلال التحاقهم بدور رياض الاطفال و حتى بلوغهم المرحلة الاولى من الدراسة الابتدائية "<br />من جهتها مديرة قسم الرعاية الصحية في دائرة صحة بغداد الكرخ الدكتورة زينب ادهم كشفت عن امكانية تحقيقهم انجازات وتطورات مهمة في برنامج التحصين خلال عام 2010 مضيفة " لدينا برنامج توعية وتثقيف مكثف حول اهمية التلقيحات وخصوصا التحصين ضد مرض الحصبة الاخذ بالانتشار في العراق مؤخرا ذلك البرنامج سنتجه به صوب عدد من مناطق اطراف بغداد من جانب الكرخ من بينها منطقة التاجي والطارمية والمحمودية وابي غريب التي تشهد حاليا نوعا من الاستقرار الامني بعد تعذر دخول الفرق والكوادر الطبية والصحية لها في السنوات السابقة " <br />يوم التحصين الوطني جاء هذا العام وسط تصاعد مشاعر القلق والخوف لدى العديد من الامهات اللاتي اخذن بالعزوف عن التردد على المراكز الصحية لاكمال جدول لقاحات اولادهن مع وجود اقاويل تطرق المسامع وهي تحكي عن عدم فعالية كثير من اللقاحات التي قد تكون تالفة او فاسدة ويمكن ان تؤدي الى تهديدات صحية خطرة .<br />تلك الرواية نفاها واكد عدم صحتها مدير برنامج اللقاحات في وزارة الصحة الدكتور معتز محمد عباس وهو يقول " برنامج التحصين برنامج حساس جدا ولايحتمل مثل تلك الادعاءات البعيدة عن الصحة ونحن نعتمد على مناشيء رصينة في توفير اللقاحات التي غالبا ما تكون مفحوصة وخاضعة لمواصفات الجودة والكفاءة "<br />عباس وجه الدعوة الى الجهات التشرعية لاصدار قانون يلزم العائلة بتطبيق تعليمات برامج التحصين <br /> <br /><br /><br />
XS
SM
MD
LG