روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية


تتابع صحيفة الدستور ما تشهده مدينة كربلاء من تدفق آلاف الأشخاص بمختلف الفئات والأعمار يوميا لزيارة أربعينية الإمام الحسين التي ستبلغ ذروتها الجمعة في ظل تدابير أمنية غير مسبوقة في مختلف أرجاء المدينة فيما يتوقع وصول قيادات عليا في البلاد للمشاركة في أداء زيارة الاربعين كجزء من الدعاية الانتخابية. وتنقل عن قائد عمليات الفرات الاوسط إن "عدد الزائرين وصل حتى الان إلى أكثر من خمسة ملايين زائر وان هذا العدد يعد الأكبر منذ عام 2003".
وقررت سلطات الأمن الاستعانة بطيران الجيش الأمريكي لتأمين الحماية الجوية للزوار إضافة إلى طيران الجيش العرقي.
وتقول صحيفة الراي ان مدينة البصرة في جنوب العراق ستحظر التسول في الشوارع وغيرها من الاماكن العامة للمساعدة في منع الهجمات في الفترة التي تسبق الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في اذار.
وتنقل عن رئيس اللجنة الامنية في المجلس المحلي ان القرار سينفذ في غضون أيام ويشمل جميع الشوارع والاماكن العامة ويقضي باعتقال جميع المتسولين على أن يطلق سراحهم بعد دفع غرامة.
وأضاف أن القرار يستند الى مخاوف ومعلومات حقيقية من مخبرين أمنيين باحتمال أن يستخدم المتشددون بعض
المتسولين أو من يتنكرون كمتسولين من أجل شن هجمات تستهدف مسؤولين أو مرشحين في الانتخابات.

وتقول العرب اليوم ان الرئيس الأمريكي باراك اوباما اكد اهمية اجراء انتخابات شفافة في العراق, اثناء مباحثات اجراها مع نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي, الذي يزور واشنطن حاليا. واكد الناطق باسم إدارة الشرق الأوسط في الخارجية الأمريكية على أن الحكومة الأمريكية تتطلع إلى حل مشكلة المستبعدين من الترشح قبل موعد الانتخابات, بطريقة تضمن التمسك بحكم القانون وتحمي حقوق المواطنين كناخبين ومرشحين, وكان السفير الأمريكي لدى العراق انتقد قرار اجتثاث حزب البعث.
وانتقد إسناد هيئة الاجتثاث إلى أحمد الجلبي, وأعرب عن عدم قناعته بامتلاك هيئة المساءلة والعدالة, التي أقصت نحو 500 مرشح من المشاركة في الانتخابات, آليات منفتحة وشفافية تامة للتعامل مع المسألة.

وتنقل الغدعن النائب عادل برواري عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي ان اللجنة دعت طهران وواشنطن إلى التهدئة وعدم التصعيد العسكري بعد نشر الولايات المتحدة دفاعات صاروخية والقيام بمناورات في منطقة الخليج ، متعهدة بالسعي إلى تهدئة الأجواء بين البلدين. ودعا إلى "حوار جدي وعملي بين واشنطن وطهران وفق رؤى واقعية من أجل إبعاد المنطقة من شبح الحرب التي باتت تلوح في الأفق مع أهمية ان تتعامل طهران بشكل أكثر واقعية لحل قضية الملف النووي". وأكد النائب عباس البياتي أن " العراق لن يسمح باستخدام أراضيه للاعتداء على اي من دول الجوار".
XS
SM
MD
LG