روابط للدخول

المشاركة في الانتخابات واختيار المرشحين مدار حديث البغداديين


على الرغم من بدء العد التنازلي للانتخابات وقرب اجرائها في السابع من الشهر المقبل، الا ان عددا من المواطنين ما زالوا مترددين في مسألة المشاركة في الانتخابات من عدمها.


الطالب الجامعي حسين جبار يعي جيدا ان صوته مهم في عملية التصويت لذلك لا يريد التفريط به، وقد رشح في ذهنه خمس كتل من دون ان يحسم امر الاختيار .
وعلى النقيض من هذا يوجد بعض الناخبين الذين كونوا فكرة نهائية عن الكتلة السياسية التي سيرشحونها، وحتى الشخص المرشح الذي يعرفه معرفة شخصية، كما هو الحال بالناخب حسام حسون.
اما الشاب خالد عبد الوهاب فيؤكد انه يعرف الشخص الذي سيمنحه صوته في الانتخابات، بعد ان تلمس كفاءته ونزاهته وحرصه على العمل الجاد لخدمة الناس، وهو يقول ان هذا الشخص يدخل حلبة السباق الانتخابي لاول مرة.
اما سما فقد حسمت قرارها هي الاخرى ولكن بعدم المشاركة لشعورها بالاحباط من الاداء غير المرضي للبرلمان الحالي.
اسباب نفسية واجتماعية عديدة وراء تردد المواطنين عن المشاركة في الانتخابات، او حسم قرار اختيار الكتلة التي تتلاءم مع طموحاتهم او الشخص الذي قد يلبي احتياجاتهم.
المحلل السياسي عبد المنعم الاعسم حمّل مجلس النواب مسؤولية تردد المواطنين عن المشاركة في الانتخابات او اختيار الكتلة المناسبة لهم وذلك لضعف ادائهم ،ولان المجلس الحالي لم يقدم انطباعا حسنا للناس، لكنه توقع ان الامر قد يتغير ايجابيا بعد إطلاق الحملات الدعائية للكيانات المرشحة.
يذكر ان الانتخابات البرلمانية لاختيار اعضاء مجلس النواب العراقي المقبل من المقرر إجراؤها في السابع من شهر آذار المقبل، والتي تقول مفوضية الانتخابات أنها ستشهد مشاركة 165 كيانا سياسيا ينتمون إلى 12 ائتلافا انتخابيا.
XS
SM
MD
LG