روابط للدخول

صحيفة بغدادية: موكب محافظ نينوى يتعرض لإطلاق نار من متظاهرين


ونطالع في الزمان ايضاً خبر تعرض موكب محافظ نينوى اثيل النجيفي في ناحية وانه الى اطلاق نار من قبل متظاهرين الا ان حمايته تمكنوا من تفريق الجمع واعتقال المتسببين باطلاق النار دون حصول اية اصابات من الجانبين، فيما افاد مصدر في المحافظة لصحيفة الزمان بان موكب المحافظ تعرض الى رشق بالطماطة والحجارة عند دخوله قضاء تلكيف. مشيراً المصدر ايضاً الى ان العلم الكردي كان مرفوعاً فوق المباني الحكومية في تلكيف، وكما ورد في الصحيفة.

وعلى صعيد آخر .. رئيس المحكمة العراقية العليا القاضي عارف عبد الرزاق الشاهين وفي حوار مع صحيفة المدى اكد عدم جدية الشرطة الدولية الـ"انتربول" في تسليم العديد من المتهمين المطلوبين للمحكمة في قضايا الابادة الانسانية، موضحاً الشاهين ان المحكمة الجنائية العراقية العليا لا يحق لها ان تصدر أوامر غيابية بحق المتهمين الهاربين حسب قانون المحكمة. وفي سياق الحديث يعود القاضي بذاكرة القارئ الى الوضع النفسي للرئيس الاسبق صدام حسين بعد تبليغه بلحظة الاعدام، اذ اوضح الشاهين بأنه لم يحضر حينها، لكنه عرف بأن صدام انهار تماماً ولم يستطع الوقوف على قدميه، وتم حقنه بإبرتين لتهدئة الاعصاب بعدها نفذ الحكم، بحسب الصحيفة.

وانتقالاً الى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي وفيها تعتبر ايمان محسن اجراءات هيئة المسائلة والعدالة بشطب كيانات وأسماء مهما كان رقمها وحجمها، تعتبرها محل تقدير وإعجاب الشعب العراقي. لترى بان موسم الانتخابات الذي يبيح للآخرين أن يغازلوا البعث كفكر والبعثيين كأفراد من أجل لملمة الأصوات الكافية لشغل مقعد في البرلمان العراقي القادم، ترى بانه واحد من الاسباب التي ما كانت لتطرح بعد سبعة أعوام من سقوط النظام البعثي لولا هيمنة وسيطرة بعض عناصر البعث المقبور (كما تقول الكاتبة) على زمام الأمور في بعض الأحزاب والكيانات والكتل السياسية وهذه الهيمنة ولدت الثقة لديهم إنهم قادرون في الأقل على القيام بانقلاب مدني في البرلمان العراقي القادم، على حد رأيها في جريدة الصباح.
XS
SM
MD
LG