روابط للدخول

صحف دمشق تهتم بشهادة بلير امام لجنة التحقيق وقرارات هيئة المساءلة والعدالة


صحيفة "الثورة" الرسمية خصصت افتتاحيتها للرسائل التي أطلقها رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير خلال استجوابه وقالت: أكد بلير أمام لجنة التحقيق أنه «غير نادم»، وأضاف: «لو قُدّر لي لكررت ما تقرر حول العراق»‏. وتساءلت "الثورة": ألا يعتبر قول السيد بلير تهديداً حقيقياً لنا؟ ولماذا تخوننا الذاكرة؟!‏، وتابعت: هذه المرة لا حاجة للذاكرة، ها هو العراق أمامكم، والمشردون من شعبه وصلوا إلى بقاع الأرض، فالذي لا يعجبه ذلك يجب أن يرى في قول السيد بلير تهديداً حقيقياً لأمتنا وشعوبنا.‏

موقع "دي برس" عالج الموضوع ذاته من خلال اقتباس فقرات من مقال لصحيفة "الغارديان" البريطانية قالت فيه إن هناك «كوكبا بعيدا عن الواقع يعيش فيه بلير». واعتبرت "الغارديان"، حسب الموقع السوري، أن «الحقائق تختفي في هذا الكوكب البديل للأرض الذي يعيش عليه بلير»، وأن «الكذب يصبح هو الحقيقة» و«الوقائع تتحول إلى آراء، والتقديرات إلى أدلة»، وأن «النجاح والفشل يصبحان واحدا».

في مقال آخر تساءلت صحيفة "الثورة" عن المصلحة التي تقف وراء ضرب عملية التوافق في العراق، وقالت: يبدو أن «المصالحة العراقية» ومعها مستقبل الاستقرار السياسي في العراق سيكونان أول من سيدفع «فاتورة» الأخطاء والتجاوزات الفادحة التي تحدث الآن. واعتبرت "الثورة" أن الإصرار على منع وإقصاء أحزاب وتكوينات سياسية بعينها من المشاركة في الانتخابات إنما يعد اختراقاً خطيراً للعملية السياسية في العراق.

صحيفة "الوطن" الخاصة تحدثت عن الجدل الدائر في العراق بعد قرارات استبعاد «البعثيين»، وقالت: أثارت دعوة الحكومة العراقية البرلمان لتشريع قانون يجرم من يروج أو يمجد صدام حسين أو حزب البعث، جدلاً بالأوساط البرلمانية والقانونية التي عدتها مخالفة للدستور وبأنها مجرد دعاية انتخابية، وخصوصاً أنها جاءت بعد القرار المثير للجدل باستبعاد 500 من المرشحين للانتخابات التشريعية على خلفية انتسابهم لحزب البعث وفكره.

النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" نشرت خبرا عن العلاقات العراقية الصينية وقالت إن وزير المالية العراقي باقر الزبيدي أعلن يوم الأحد موافقة الصين على اتفاق ثنائي بين البلدين يلغي ثمانين بالمئة من ديون بكين المترتبة على بغداد والبالغ حجمها 8.5 مليار دولار.

"الوطن أونلاين" نشرت أيضا خبرا آخر عن القلق المتزايد من تفشي الأمية في العراق وقالت: اتفق كل من الناطق باسم وزارة التربية وليد حسن ورئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان علاء مكي في حديثين منفصلين على أن الأمية خطر يهدد المجتمع العراقي.
وبحسب الموقع السوري، أكد وليد حسن أن حجم الأمية في العراق يبلغ بحدود 25 بالمئة إلى 30 بالمئة.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG