روابط للدخول

صحف بغداد تهتم باتهام الصدر لأهل الحق بتأجيج الفتنة وزيادة الاعتقالات


وأشارت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان الى الانتقادات الشديدة التي وجهها الصدر لمن كانوا محسوبين على التيار الصدري وممن دخلوا في مفاوضات مع القوات الامريكية. فيما اوضح ستار البطاط من مكتب الشهيد الصدر في العمارة في حديث لصحيفة الزمان، اوضح ان الصدر قد تبرأ من مجموعة عصائب اهل الحق حتى وصفها بـ"مصائب" اهل الحق.

اما بخصوص ملف المستبعدين عن الانتخابات التشريعية المقبلة فقد اكدت مصادر مقربة من محكمة التمييز لصحيفة المدى ان قرار التمييز قد لايغير شيئاً من قرار ابعاد النائب صالح المطلك ونهروعبد الكريم الكسنزاني عن الانتخابات، والقائمة العراقية بدورها بانتظار القرار القانوني وقد تلجأ للحل السياسي في حال جاء قرار التمييز عكس المطلوب. في حين اعلن عضو مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قاسم العبودي، اعلن عن استبدال بعض الكتل السياسية مرشحيها المشمولين بقانون المساءلة والعدالة.

هذا ولم تخل عناوين الصحف البغدادية من الاشارة الى اتهام نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بـ "الانفراد" في حكم البلاد وعزل بقية الأحزاب التي أوصلته إلى الحكم. حتى وصفته جريدة الصباح الجديد بالهجوم الغير المسبوق.

وننتقل اخيراً الى مقالات الرأي وعن ديمقراطية الحركة الاعلامية .. اذ يرى جليل وادي في جريدة الاتحاد ان ما يلفت في الحركة الاعلامية العراقية هي ان مساحة العمل الفوضوي فيها من السعة ما يحجب النظر عن الحركة الوطنية التي تعمل لتأسيس اعلام فاعل من شأنه ممارسة ادواره الوطنية. ويؤكد وادي في مقالته بان الخلل لا يكمن في الحركة الاعلامية فحسب، بل في الحركة السياسية ايضاً، حيث ان المؤسسة السياسية لم تتمكن من رسم الاطر الكفيلة لان يكون الاعلام اعلاماً مؤسسياً ومنظماً، كما انها لم تتفاعل مع المؤسسة الاعلامية بالشكل الذي يمكن الطرفين من وضع استراتيجيات من شأنها الاّ تجعل الاعلام سائباً، وان لا تضع الاشتراطات الكفيلة بتقيد حركته، والكلام للكاتب جليل وادي.
XS
SM
MD
LG